رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خيرى بشارة فى ضيافة معهد جوته: ترقبوا روايتى الأولى قريبًا

خيري بشارة
خيري بشارة

تواجد المخرج الكبير خيري بشارة في لقاء مفتوح مع الجمهور، وذلك في معهد جوته بشارع البستان بوسط البلد، ضمن فعاليات أسبوع أفلام جوته، المقام في الفترة من 5 حتى 12 يونيو الجاري.

أدار اللقاء الكاتب الصحفي سيد محمود، وتحدث "بشارة" مع جمهوره حول العديد من الموضوعات المتعلقة بصناعة السينما، وذكرياته مع عدد من النجوم، كما أجاب عن أسئلة الحضور، وأعلن عن بعض مشروعاته التي من المنتظر أن تخرج إلى النور قريبا.

وعن وصفه بالمخرج المتمرد، قال خيري بشارة إن التمرد وضع فطري لدى أي إنسان سوي، وأن الإنسان إذا شعر بحالة رضا دائمة عن ذاته ومحيطه يصبح فاقدا للحياة، مشيرا إلى أن الفيلم الأمريكي (ثائر بلا سبب) لـ "نيكولاس راي" والذي شاهده صغيرا يمثل فلسفته في الحياة.


وحكى "بشارة" عن ذكرياته مع فيلمه الروائي الأول (العوامة رقم 70) وعن مخاوفه عند عرضه على الجمهور للدرجة التي جعلته يدعي أنه يعاني من ذبحة صدرية حتى لا يتواجد بالعرض الخاص، كما حكى أيضا عن معاركه التاريخية مع النقاد والصحفيين الذين لم يتفهموا محاولاته للتجديد، حيث قال: أرفض الاستسهال أو التنميط، وردود فعلي على هذه النوعية من النقد تراوحت ما بين الطيبة الشديدة، والعنف الشديد، فلم يكن لدي رد فعل ثابت، وأذكر أن ناقدا من جيلي وقف ليناقش فيلم (كابوريا) وقال كلاما لا يعجبني، وعندما توقف عن الكلام، سألته: هل انتهيت؟ ثم قلبت الطاولة عليه وغادرت المكان، وقتها كان غضبي طفولي ولم أكن أفكر جيدا، لكن إذا حدث ذلك الآن فبالطبع لن أتبنى نفس رد الفعل العنيف الذي تبنيته قديما.


وعن ذكرياته مع النجوم الذين عمل معهم، حكى "خيري" العديد من المواقف، كما ذكر أن الفنان أحمد زكي هو أكثر من تحمل عصبيته، ولم ينظر إلى تجاوزاته معه باعتبارها إهانة، حيث كانت بينهما صداقة متينة، مشيرا إلى أن لكل ممثل مفتاحه الخاص به، وأنه لا يقف على مسافة واحدة من كل الممثلين، وأنه يستحيل أن يتعامل مع فنان لا تربطه به صداقة، أو مع فنان في بداية الطريق كما تعامل مع أحمد زكي في السابق.

وعن نصائحه لمن يخطون خطواتهم الأولى في عالم الإخراج السينمائي، أكد أنه لا توجد وصفة سحرية يصبح الإنسان من خلالها مخرجا ناجحا، كما أن الموهبة التي هي عبارة عن عطية يمنحها الله للإنسان لا تكفي وحدها، ولا بد أن يرافقها جهد مبذول في التعلم، والتثقف في شتى مناحي الحياة.

وعن علاقته بزملائه المخرجين الذين ينتمون إلى نفس جيله، قال: "كنا محظوظين بأن امتلكنا صوتا جماعيا وليس فرديا، كما كانت تربطنا صداقة عميقة منحتنا القدرة على أن ننتقد أعمال بعضنا البعض، وأن نستمع إلى هذا النقد حتى وإن كان قاسيا"، مشيرا إلى أنه وصديقه المخرج الراحل "محمد خان" هما أول من بشر باستخدام الكاميرا الديجيتال، وقد واجها في مقابل ذلك تهكما شديدا، وانتقادا لاذعا، لكن ذلك لم يثنيهما عن مواصلة الطريق.

وعن رأيه في مستقبل السينما في ظل وجود منصات العرض الإلكترونية، قال إنه في ظل كل هذه التطورات المتسارعة والمتلاحقة يتوقع أن يحدث تغيير كبير، لكنه في نفس الوقت لا يمتلك القدرة على التنبؤ بشكل هذا التغيير وطبيعته، مؤكدا أن هناك العديد من المخرجين الشباب الذين لفتوا نظره بقوة من خلال أعمالهم، وذكر منهم "محمد دياب، ومحمد حماد، وأيتن أمين، وهالة لطفي، وشريف البنداري، ومروان حامد، وأحمد علاء، وأحمد فوزي صالح".

وعن مشروعاته المستقبلية، قال إنه انتهى من كتابة روايته الأولى، وإنه حاليا في مرحلة مراجعتها قبل تسليمها لدار النشر التي ستتولى طباعتها، ونشرها قريبا، وتدور تلك الرواية حول قصة رجل صيني تمتلك أسرته سلسلة مطاعم في بكين، مؤكدا أنه يمزج في هذه الرواية ما بين الواقع والخيال، كما أكد أنه يمتلك ساعات مصورة، له ولزوجته، وأبنائه، يمكن اعتبارها بمثابة فيلم تسجيلي عن حياته، لكنه لا يثق أنه سيقوم بإخراجه بنفسه، لذلك قام بتخزين تلك المادة المصورة، لعله يخرجها يوما ما، أو يخرجها أحد غيره.

يذكر أن فعاليات أسبوع أفلام جوته مستمرة اليوم وغدا في فرعي معهد جوته بالتحرير والدقي، حيث يشهد فرع جوته بالدقي في السادسة من مساء اليوم عرض الفيلم الألماني «لا» للمخرج "ديتريش بروجيمان"، كما يعرض في السادسة مساء بفرع جوته بوسط البلد فيلم «علي صوتك» للمخرج المغربي "نبيل عيوش"، تعقبه في الثامنة مساء محاضرة بعنوان «الكوميديا والنساء» مع الدكتورة "إيمان عزالدين" مؤسس قسم الدراما والنقد المسرحي بآداب عين شمس، ومؤسس والمنسق العام لدبلوم النقد السينمائي بالكلية.