رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محافظ بنى سويف: لدينا 4 جامعات مميزة على المستويين المحلى والدولى

اللقاء
اللقاء

قال الدكتور محمد هاني غنيم، محافظ بنى سويف، إن المحافظة يتوافر بها عدد من المميزات الأخرى التي تساهم في تميز موقع بني سويف الصناعي والاستثماري، منها حوالي 12٪ من مساحة المحافظة زراعية، و40٪ من صادرات مصر من النباتات الطبية والعطرية من بني سويف، وذلك دعانا ضمن الاستراتيجية التنموية لطرح مشروع إنشاء مدينة صناعية زراعية للنهوض بهذا القطاع، وهو ما وافقت عليه الحكومة مؤخرًا.

جاء ذلك خلال مشاركته في فعاليات المؤتمر الدولي، والذي تنظمه جامعة بني سويف التكنولوجية بأحد فنادق بالقاهرة بالشراكة مع الوكالة الكورية للتعاون الدولى والجامعة الكورية للتكنولوجيا عن التعليم العالي التكنولوجي "التجربة المصرية الكورية"، وذلك بحضور الدكتور أيمن عاشور، نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي لشئون الجامعات، والسفير "هونج جين ووك" سفير دولة كوريا الجنوبية بالقاهرة، والدكتور محمد شكر ندا رئيس جامعة بني سويف التكنولوجية.

وأكد المحافظ أن بنى سويف تحتضن على أرضها 4 جامعات مميزة على المستويين المحلي والدولي، وهى: جامعة بني سويف، وجامعة النهضة (الخاصة)، والجامعة التكنولوجية التي هي إحدى ثمار التعاون الكوري المصري، والجامعة الأهلية الجاري إنشاؤها حاليًا ضمن مشروع قومي تتبناه القيادة السياسية، ذلك ساهم في وجود الخبرات الأكاديمية التي تساهم في وضع الرؤية التنموية، وخريجين في مختلف التخصصات، والذي يمنح بني سويف ميزة منافسة في مجال المورد البشري المدرب ذو المهارات العالمية، وذلك أيضًا مع توافر 64 مدرسة تعليم (فني وصناعي وزراعي)، هذا بالإضافة إلى وجود المنطقة التكنولوجية (القرية الذكية) على مساحة 54 فدانًا، والتي تم الانتهاء من المرحلة الأولى منها 18 فدانًا، وهي تضم منطقة مصانع وأخرى للشركات ومعامل للتدريب ومركزًا متكاملًا لخدمة المواطنين، وحاليًا تحتضن مركز تدريب بجامعة النهضة ومبنى كول سنتر لشركة فودافون، والتي تعد مقومًا وموردًا مهمًا في صناعة تكنولوجيا الاتصالات.

وتابع المحافظ أن المشروع القومي الذي تنفذه الدولة في مجال التعليم التكنولوجي، من خلال إنشاء جامعات ذات مستوى عالمي متخصصة في المجال، في إطار الرؤية التنموية 2030، التي تتضمن خططًا طموحة لتحقيق نقلة نوعية في كل الجوانب، يشكل هذا المشروع خطوة محورية نوعية، لاسيما أن هذا النوع يدعم فرص العمالة المصرية في الحصول على فرص عمل بسوق العمل المحلية والعالمية، بجانب توفير العناصر المتكاملة والمميزة التي ستمثل سواعد الوطن في استكمال جهود البناء والتنمية الشاملة، إذ أن خطة الدولة لافتتاح 25 جامعة تكنولوجية تعد خطة طموحة ومميزة، ونتيجة مثمرة ونوعية في مجال التعاون المصري الكوري، منوهًا بأن إنشاء جامعة تكنولوجية على أرض بني سويف أضاف ميزة تنافسية للمحافظة لتعظيم الميزات النسبية الأخرى، خاصة في مجالات الاستثمار والصناعة والتصنيع الزراعي وتكنولوجيا المعلومات والسياحة وغيرها من القطاعات والمجالات التي تمتلك فيها المحافظة فرصًا واعدة.

واستعرض المحافظ موضحًا أنه على مدار أكثر من عامين، يتم ببني سويف العمل من خلال استراتيجية تنموية عامة محلية هي الأولى من نوعها على مستوى محافظات مصر، التي تم إطلاقها ديسمبر 2020، وقد صدرت توجيهات من الحكومة بتعميمها، وهذه الاستراتيجية تشمل 6 قطاعات اقتصادية وهي الصناعة، الزراعة، السياحة النقل واللوجستيات، الاتصالات، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتي تمتلك فيها بني سويف ميزات نسبية وتنافسية تجعلها محافظة واعدة وقبلة للاستثمار، ومن ثم مزيدًا من فرص العمل للخريجين وكل الشباب، خاصة أنه يتوافر لدينا حاليًا كإحدى ثمار تلك الاستراتيجية دليل متكامل عن الفرص الاستثمارية المتاحة بمحافظة بني سويف تتضمن الأراضي الصالحة للاستثمار ومجالات الاستثمار بها، وكذا المشروعات المقترحة للشراكة في مجالات الزراعة والصناعة والتجارة والسياحة والتعليم وقطاع الترفيه.

وقال المحافظ إن رؤية المحافظة تضمنت في مجال دعم توجه الدولة المصرية لربط الخريجين الجدد بسوق العمل، حيث نعمل من الشراكة التنموية وبتعاون الشركاء الفاعلين (جامعات وقطاع خاص) لدعم أُطر التعاون في مختلف المجالات التي تستهدف صقل مهارات الطلاب، وإكسابهم الخبرة العملية اللازمة لدخول سوق العمل، والتأكيد على أن الدراسة العلمية والأكاديمية ليست كافية للحصول على فرصة عمل مميزة فى عصر عناصره ومكوناته ومعطياته فى تطور متلاحق ومتسارع.

هذا بالإضافة إلى أن تلك الفترة قد شهدت توقيع حوالي 30 برتوكول تعاون في قطاعات تنموية متنوعة، ومن أبرز تلك المجالات التعاون في مجال ربط الخريجين بسوق العمل بشكل مباشر، ومنها التي تدعم الجهود في هذا المجال بشكل غير مباشر، ففي مطلع هذا العام تم "تحت رعايتنا" توقيع بروتوكول التعاون المشترك بين جامعتي بني سويف التكنولوجية والنهضة في المجالات الإنتاجية والخدمية والتدريبية المتنوعة وتطوير إجراء البحوث والدراسات في المجالات الصناعية والتكنولوجية والبيئية المختلفة في إطار خطة مصر 2030، ومن أهم تلك البروتوكولات توقيع اتفاقية تعاون مع شركة سيسكو مصر، لتوفير 5 آلاف منحة تدريبية في مجال تكنولوجيا المعلومات، لشباب خريجي الجامعات لتنمية المواهب بالمهارات الرقمية وتصميم شبكات الكمبيوتر، بالإضافة إلى بروتوكول بين المحافظة ومجموعة حديد المصريين في مجال التدريب المهني لحديثي التخرج من دبلومات ومعاهد فنية، وبروتوكول مع بنك التنمية الصناعية في مجال توفير تمويل المشروعات الصغيرة وتوصيل المرافق  وريادة الأعمال، ويجري الإعداد لتوقيع بروتوكول تعاون بين المحافظة والمنطقة التكنولوجية لإقامة مراكز تدريب على تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات، وفي خطوة نوعية أخرى تم تشكيل لجنة المشروعات المتوسطة والصغيرة بمشاركة المختصين من التنفيذيين وممثل عن مجلس النواب، وذلك لتنفيذ وتفعيل الدراسات التي تتعلق بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والدفع بالقطاع التنموي في هذا المجال، الذي يعتبر من أهم الآفاق التي تدعم رؤية وخطط الدولة في مجال ربط الخريجين بسوق العمل.

وطالب محافظ بني سويف بضرورة بذل مزيد من الجهود لإحداث تكامل بين الفكر الأكاديمي والتدريب العملي للطلاب من أجل تحقيق خطوات فاعلة وجادة للمساهمة في الربط بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، وبما يتوافق مع متطلبات شركات القطاع الخاص، لاسيما في ظل الحاجة لمزيد من المبادرات والأفكار غير التقليدية لتوفير فرص عمل للشباب، خاصة أن محافظات الصعيد تمتلك العديد من الفرص والميزات التنافسية في أكثر من مجال.