رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مخرج روسى يعلّق على قرار حذف كييف رواية «الحرب والسلام» من المناهج المدرسية

حرب أوكرانيا
حرب أوكرانيا

علق المخرج الروسي سيرجي غينزبرغ على قرار السلطات الأوكرانية حذف رواية "الحرب والسلام" للكاتب الروسي العالمي ليف تولستوي من المناهج المدرسية.

 

وقال غينزبرغ في تصريح لـRT: "يمكننا كمجتمع روسي أن نتجاهل ويليم شكسبير على سبيل المثال، لكن من نؤذي؟ إنجليز؟.. نعم نحن لا نحبهم (الإنجليز) ولكن ما علاقة الأدب العالمي والموسيقى العالمية".

 

وأضاف أن الأدب الروسي والأوروبي مترابطان للغاية.

 

وتابع: "الشخص الذي يقطع الثقافة والأدب عن نفسه عن قصد، هو تماما كالذي يقطع يديه وقدميه وأعضائه، يمكنه التعايش مع الأمر، لكنه سيكون قبيحا".

 

وكان نائب وزير التعليم الأوكراني أندريه فيترينكو أعلن أنه سيتم حذف رواية تولستوي "الحرب والسلام" من المناهج الدراسية.

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، أن روسيا لن تؤيد قرار مجلس مدراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول إيران في حال تبنيه خلال الدورة الحالية.

 

وكتب المندوب الروسي في حسابه على "تلجرام"، أنه "يتضح أكثر فأكثر أن نية المشاركين الغربيين في مفاوضات فيينا تبني القرار حول إيران خلال الدورة الحالية لمجلس مدراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية غير بناءة بالنسبة للاتفاق النووي".

 

وأَضاف أن "روسيا ستنأى بنفسها عن مثل هذا القرار".

 

وكان أوليانوف قد أشار في وقت سابق إلى أن دورة مجلس مدراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي ستنعقد في فيينا خلال الفترة بين 6 و10 يونيو، قد تبحث مشروع القرار حول إيران.

 

وأوضح أن مشروع القرار قد يتضمن الحديث عن عدم وجود إمكانية كافية لمفتشي الوكالة للوصول إلى 3 مواقع نووية في إيران.

 

وعلى صعيد آخر، اتهم مدير دائرة الأمن المعلوماتي الدولي بوزارة الخارجية الروسية «أندريه كروتسكيخ»، أوكرانيا بتنفيذ هجمات سيبرانية على البنية التحتية الحيوية لروسيا.

 

وقال في بيان صحفي إنه في مثل هذه الظروف ليست لديهم أي أوهام حول استعداد الإدارة لإجراء مفاوضات سليمة وعملية حول أمن المعلومات الدولي.

 

وأضاف: «في الوقت نفسه لا نوصي الولايات المتحدة باستفزاز روسيا لاتخاذ إجراءات انتقامية- سيتبع ذلك رفضا بالتأكيد وسيكون الرد ثابتا وحازما».

 

وأشار إلى أن نتيجة مثل هذه الأعمال قد تكون كارثية، إذ لن يكون هناك رابحون في الصراع السيبراني المباشر بين الدول.

 

وأضاف كروتسكيخ: «تحت ستار شعار حماية الديمقراطية أطلقت الولايات المتحدة العدوان السيبراني ضد روسيا وحلفائها»، مشيرا إلى أنهم يستخدمون الرئيس الأوكراني زيلينسكي و"جيش تكنولوجيا المعلومات" الذي أنشأه لتنفيذ هجمات الكمبيوتر ضد روسيا ككبش مدمر.