رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مستشار المفتى: لا بد من تحرك فكرى قوى لقطع الطريق على التنظيمات الإرهابية

الدكتور إبراهيم نجم
الدكتور إبراهيم نجم

أكد الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، الأمين العام لدور وهيئات الإفتاء في العالم، ورئيس مركز «سلام» لمكافحة التطرف، أن «التحديات التي نواجهها على جميع المستويات الداخلية والخارجية تفرض علينا ضرورة المواجهة والتواصل مع العالم والارتفاع إلى مستوى الحدث، ومواكبة التطور وامتلاك القدرة الفكرية على التصدي لجماعات التأسلم السياسي».

وشدد مستشار مفتي الجمهورية، في كلمته أمام مجلس العلاقات الخارجية بواشنطن، على أن الإرهاب لا يمكن بحالٍ أن يخرج من رحم الإسلام، وإنما هو مشرب عنيف متعلق بسلوكيات أفراد وجماعات ومدركات مشوهة أسهمت في تشويه الصورة والإساءة إلى الأديان بشكل عام.

وأضاف نجم، أن التحرك العسكري فقط لا يكفي لوقف الزحف الإرهابي على بقاع العالم بل لا بد من تحرك فكري موازٍ، لقطع الطريق على التنظيمات الإرهابية من الموارد البشرية التي تلتحق بها، موضحًا أن دار الإفتاء أنشأت "مركز سلام لدراسات التطرف" لرصد ومتابعة الفتاوى التكفيرية والمتطرفة والرد عليها، وستعقد من خلاله مؤتمرًا عالميًا يجمع المتخصصين من مختلف الجهات في الداخل والخارج.

وأوضح مستشار المفتي، أن مراكز البحوث ومؤسسات التفكير أصبحت الآن ضرورة ولم تعد ترفًا يمكن لأي مجتمعٍ يسعى إِلى التطور أن يستغني عنه، مشددًا على أنه لا مجال لتقدم الدول دون الاهتمام بمراكز الدراسات والبحوث في عالم تتزايد فيه المتغيرات في كل المجالات وتتنوع فيه التحديات التي تُفرض على الواقع الذي تعيشه الدول، وهو ما أدركته دار الإفتاء المصرية بإنشاء العديد من المبادرات التي تهدف إلى التواصل مع العالم في شرح صحيح الإسلام والتصدي للفكر المتشدد.  

وطالب الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، وسائل الإعلام الأمريكية بضرورة تهميش الخطاب المتطرف وعدم إبرازه، مؤكدًا أننا لاحظنا في أحيان كثيرة أن وسائل الإعلام تستجيب للإغراءات، وتعتبر  المتطرفين- الذين لا يمثلون إلا أنفسهم- تيارًا سائدًا، وهو ما يؤجج ظاهرة الإسلاموفوبيا.

وكشف نجم، في كلمته، أن دار الإفتاء ستكثف من جهودها خلال الفترة المقبلة لمزيد من التنسيق والتعاون مع وسائل الإعلام الغربية لتقديم رؤية دار الإفتاء المصرية في مكافحة التطرف والإرهاب، وتقديم الصورة الصحيحة للإسلام وقيمه الوسطية السمحة بدلًا من الصورة النمطية المشوهة التي تعرضها بعض وسائل الإعلام المغرضة.