رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تدريب العمالة وإنتاج زيت الطحالب.. أبرز مجالات تعاون «البترول» مع الإمارات

جريدة الدستور

يكثف قطاع البترول المصري بالتزامن مع زيارة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، لدولة الإمارات العربية المتحدة، سبل تعزيز التعاون مع الجانب الاماراتي، من خلال توقيع مذكرات تفاهم لجذب مزيد من الاستثمارات، وفي هذا التقرير نكشف لكم أهم مجالات التعاون بين وزارة البترول المصرية وشركات إماراتية.

مشروع إنتاج زيت الطحالب 

يعتبر مشروع استخلاص زيت الطحالب لاستخدامه في إنتاج الوقود الحيوي، بطاقة إنتاجية 350 ألف طن سنوياً، باستثمارات 600 مليون دولار لخفض 1.2 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، من أهم المشارع الاستثمارية التي تعول عليها وزارة البترول، وعلي هامش مؤتمر ومعرض كفاءة الطاقة بقطاع البترول، شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات وشركة ريجا جرين إنرجى الإماراتية لإنتاج زيت الطحالب والذى يستخدم في انتاج وقود الطائرات الحيوي وإنتاج النافتا الخضراء لاستخدامها في إنتاج  منتجات بتروكيماوية صديقة للبيئة. 

تدريب العمالة وتسويق المنتجات البترولية

وفي بداية العام الحالي وقعت شركتي التعاون للبترول وإمارات مصر شهد بروتوكول تعاون بين في مجال تدريب العمالة وتبادل الخبرات فيما يخص تسويق المنتجات البترولية وخلط الزيوت وآليات التسويق، وشهد التوقيع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، وسهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي. 

أنشطة صناعة البترول والغاز

كما يعمل قطاع البترول علي تعزيز التعاون مع الجانب الاماراتي في مجال أنشطة صناعة البترول والغاز، وجاء ذلك جليا عقب توقيع مذكرة تفاهم استراتيجية بين شركة بتروجت وشركة الإنشاءات البترولية الوطنية التابعة للشركة الوطنية للجرافات البحرية الإماراتية، على هامش مشاركته في فاعليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2021».

تهدف هذه الاتفاقية إلى تفعيل التعاون بين الجانبين في أنشطة صناعة البترول والغاز، والشراكة في تنفيذ المشروعات الكبرى سواء في مصر أو دولة الإمارات، خاصة وأن الشركتين تتمتعان بإمكانيات ومعدات حديثة وتقنيات متطورة وكوادر فنية مدربة على أعلى مستوى تمكنهم من كسب ثقة شركات البترول والطاقة العالمية في تنفيذ مشروعاتهم الكبرى.