رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بايدن يقرر : الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية

منذ أكثر من جولة من جولات التفاوض الأوروبي الأميركي بشأن الاتفاق النووي الإيراني، كانت أبرز القضايا التي تعطل الجولات التفاوضية، واحدة من   القضايا الأساسية-بالنسبة لإيران- في المفاوضات التي استمرت لأشهر بهدف إعادة إيران والولايات المتحدة إلى الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015 هي (شطب) الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية الأمريكية، وهو مطلب إيراني رئيسي، فشل فشلا ذريعا، إذ كانت الإدارة الأميركية، تخضع للتقارير استخباراتها والبنتاغون، في كل ما يخص هذا الملف. 
*الكونغرس الأميركي يمهد الطريق
قيل ايام، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي، الأربعاء بأغلبية 62 صوتا مقابل 33 صوتا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، على مشروع قرار غير ملزم يدعو إدارة جو بايدن إلى عدم الموافقة على اتفاق نووي مع إيران ما لم تقبل طهران بعض الشروط الصارمة، مثل منع صادرات النفط إلى الصين، وكبح برنامج الصواريخ الباليستية، و ضمان تطبيق استمرار العقوبات على الحرس الثوري الإيراني.
بايدن، بحسب مصادر متطابقة، يقرر إبقاء الحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة الإرهاب ويبلغ-بحسب مصادر القرار-رئيس الوزراء الإسرائيلي الصهيوني نفتالي  بينيت القرار، (..... ) ما أثار حلفاء أميركا في المنطقة والخليج العربي والشرق الأوسط.

*ماذا يعني إرهاب الحرس الثوري الإيراني؟.

يحرك قرر رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، اشكاليات كبرى عانت منها دول المنطقة من سطوة وارهاب الحرس الثوري الإيراني، وما سياسة الولايات المتحدة، الإبقاء على الحرس الثوري الإيراني ضمن[ قائمة المنظمات المصنّفة أمريكياً على أنها إرهابية] ، إلا قراءة للدور الإيراني ومنظماته الإرهابية المشبوه، وجاء القرار وفقاً لما نشره موقع "بوليتيكو" الإخباري، نقلاً عن مصادر أميركية واسرائيلية
 

في العاصمة الإيرانية  طهران، هناك من ينظر إلى قضية الإبقاء على الحرس الثوري ضمن قوائم الإرهاب الملاحق دوليا وامنيا، على اعتبار أنها قضية سياسية(....) أكثر من كونها جوهرية. 
بايدن، والإدارة الأميركية، تعني لهما القضية، ان الحرس الثوري الإيراني، عصابة إرهابية، تعمل منذ عقود طويلة على تشكيل بؤر للفساد والتدمير، ودعم التطرف والإرهاب، والأمر في هذه القضية، تعني تحديدا أمام صورة بايدن في هذا الوقت من الصراعات الدولية، ودخول الحرب الروسية الأوكرانية، في شهرها الرابع، دون مؤشرات عسكرية او أمنية على حياد إيران، بل انها، تشكّل إحدى العقبات التي تعترض إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015، من خلال اذرع الحرس الثوري التي تعمل ضد المصالح الأميركية في العراق وسوريا ولبنان وليبيا وتركيا وروسيا وتدعم القوى المتطرفة في معظم دول العالم.
*بوليتيكو..بوليتيكو

هو ذات الموقع الإخباري الأمريكي،الذي حدد الخبر، وأشعل الحوار من جديد، وقال" بوليتيكو" في تقرير نشره في قمة جولة بايدن الاسيوية، ، ذكر على لسان "مسؤول غربي كبير" أن بايدن "حسم أمره بشأن الإبقاء على الحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة الإرهاب".


وأضاف الموقع أن "شخصاً آخر مطلّع على هذا الملف، قال: إن بايدن نقل قراره إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي الصهيوني نفتالي بينيت، خلال مكالمة هاتفية في 24 نيسان/أبريل الماضي".

لهذا لجأت "بويليتكو" في تقريرها إلى التركيز  أن" الشخص المطلع" أكد أن قرار بايدن بشأن الإبقاء على الحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة الإرهاب "نهائي لا رجعة فيه"، وهذا يفسر ضغط إسرائيل ضد البرنامج النووي الإيراني.

في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر" قال بينت المأزوم  : "أرحب بقرار الإدارة الأمريكية وعلى رأسها صديقي الرئيس جو بايدن بابقاء الحرس الثوري في المكان المناسب له وهو قائمة التنظيمات الإرهابية"، مستطرداً: "الرئيس بايدن هو صديق حقيقي لدولة إسرائيل وهو يهتم بأمنها وبتحصين قوتها".
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، كان وضع الحرس الثوري الإيراني، ضمن الإرهاب والتطرف في صفة (منظمة إرهابية أجنبية) عام 2019،وكان ذلك  أول مرة تضع فيها واشنطن جزءاً من جيش دولة أخرى في القائمة السوداء.

عمليا، ومنذ سنوات، كان مجرد التفكير في رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب قضية سياسية وليست جوهرية لأمريكا وإيران، ولكل حلفاء أميركا في المنطقة، برغم ان الحرس الثوري الإيراني، كشف عن صاروخ "خيبر شكن" طويل المدى ويصل إسرائيل، ما لفتت اليه بكونه مؤشرات على ارهاب إيران. 
بين المدن الإيرانية، والمساحات الجيوسياسية التي تمتد إليها اذرع إيران والحرس الثوري، يسيطر الحرس. َ، ال( منظمة سياسية قوية في إيران) ، على إمبراطورية تجارية بالإضافة إلى قوات النخبة المسلحة والمخابرات التي تتهمها واشنطن بشن حملة إرهابية عالمية، وقد تزايد النفوذ السياسي للحرس الثوري في هيكل السلطة المعقد في إيران منذ انتخاب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران، والذي تولى منصبه في آب/أغسطس الماضي، وتضم حكومته، عمليا العشرات من قادة الحرس الثوري، وهو الأمر الذي، يقال انه افشل صبر الاتفاق النووي منذ نوفمبر الماضي، إذ يتولى مسؤولون من إيران الحرس الثوري، وأوروبا وباقي أطراف الاتفاق، منهم: بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، بالإضافة إلى مسؤولين من الاتحاد الأوروبي تنسيق وتشرف على المحادثات. 

*إسرائيل الصهيونية  تلعب في الظل
ما كشف عنه رئيس الوزراء  الإسرائيلي نفتالي بينيت ، من  أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أطلعه الشهر الماضي على قراره الأخير بإبقاء الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية بوزارة الخارجية، جعل إسرائيل، في عز أزمتها من ضياع الائتلاف اليمين الحاكم، ومحاولتها تهويد القدس، وأكد مسؤول اسرائيلي، رواية بينيت لشبكة الإعلام المقربة من الخارجية الصهيونية "تايمز أوف إسرائيل" ، قائلاً إن بايدن طلب من رئيس الوزراء عدم الإعلان عن قراره ، حيث لا تزال واشنطن تأمل في التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن عودة مشتركة إلى الامتثال للاتفاق النووي متعدد الأطراف المعروف. كخطة عمل شاملة.

*إسرائيل تتوقع رداً على اغتيال العقيد الايراني..

في ذات الوقت، قال قائد هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري إن اغتيال العقيد بالحرس الثوري حسن صياد خدايي لن يمر من دون رد، فيما كشفت القناة 13 الإسرائيلية عن تأهب تل أبيب لرد إيراني على عملية الاغتيال.

واعتبر باقري أن عملية الاغتيال هي محاولة للتستر على الهزائم أمام جبهة المقاومة. فيما قال رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف إن اغتيال خدايي عمل إرهابي يكشف مجدداً وحشية الكيان الصهيوني.

وأضاف قاليباف أن الاغتيال لن يدفع طهران للتخلي عن أهدافها ضد "الاستكبار والكيان الصهيوني"، مطالباً الأجهزة الأمنية والاستخبارية بالتعرف على منفذي اغتيال العقيد خدايي ومحاسبتهم.

من جهتها، كشفت القناة 13 الإسرائيلية أن تل أبيب تتأهب لاحتمال رد إيراني على اغتيال خدايي في العالم ومن حدودها الشمالية.

وقالت القناة إن "إسرائيل تمتنع عن التعليق على اغتيال الضابط الكبير في الحرس الثوري، لكنها تستعد لرد إيراني سواء باستهداف الممثليات الإسرائيلية واليهودية في الخارج أو من حيث إمكانية الهجوم من الشمال (لبنان أو سوريا)"، وقد أشارت إلى تنظيمات تابعة لقوات الحرس الثوري الإيراني،

وأضافت القناة أن الضابط الإيراني الذي تم اغتياله في قلب طهران، هو "الذي نفذ جميع العمليات الإرهابية ومحاولات قتل أو اختطاف إسرائيليين".

صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية  قالت إن خدايي كان مسؤولاً عن محاولة اغتيال دبلوماسي إسرائيلي في نيودلهي عام 2012. فيما قالت الإذاعة الإسرائيلية إن العقيد في الحرس الثوري الإيراني الذي تمت تصفيته في طهران، كان متورطاً ب"عمليات إرهابية" ضد أهداف إسرائيلية في تركيا وقبرص وسوريا ولبنان، وكولومبيا وكينيا.

الحرس الثوري الإيراني، قال ان مقتل العقيد خدايي أمام منزله في العاصمة طهران. وقال إن صياد خدايي -الذي شارك سابقاً بالحرب في سوريا- تعرض لإطلاق نار من مسلحَين كانا على دراجة نارية. 
*ارهاب الحرس الثوري وتجارة المخدرات.


من أخطر أنشطة الإرهاب ودعم التجارة السوداء، في المنطقة، سوريا والعراق ولبنان، تجارة المخدرات وتهريب النفط والآثار، وهو بدعم من قيادات الحرس الثوري الإيراني، ما  يكشف الأنشطة الاقتصادية، الإرهابية في آن واحد، غير الشرعية أيضاً، من تجارة مخدرات، وزراعة حشيش، وتهريب وتجارة أعضاء.الامرجعل الأردن، تكثف حدودها الشمالية والشرقية، وهو ما لمسه الأردن تحديداً، إذ تفاقمت تجارة  محمومة من المخدرات عبر حدوده الشمالية مع سوريا، خلال  أشهر صيف2021, الفائت، بنسبة تقترب من الثلث في حالة تهريب حبوب الكبتاغون، وبعشرات الأضعاف في حالة تهريب الحشيش. وقد أقرّت الجهات الرسمية الأردنية أن هذه التجارة تتم بتمويل ودعم من ميليشيات حزب الله وإيران، وبتواطؤ من جهات تابعة للحرس الثوري الايران ".  .


وتراهن إيران على هذه الأنشطة الاقتصادية  لخلق قنوات تمويل ذاتي للميليشيات التابعة لها، وللعبث بالأمن الإقليمي، بغاية الابتزاز السياسي والأمني. وهو ما يتضح جلياً في حالة الحدود السورية – الأردنية. .

جيوسياسية، أمنيا، ضرب بايدن، طهران مرارا، ذلك إن على واشنطن أن تتخذ قرارا سياسيا، بعيدا عن ما تصفه إيران احترام "الخطوط الحمراء"  والتي تتضمن رفع الحرس الثوري من قائمة الولايات المتحدة السوداء للمنظمات الإرهابية، وقد الجمت اللطمة، إيران، وجعلت الحرس الثوري، يعيد ترتيب أوراقه، وهنا السر! .