رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الطرق الصوفية تحتفل برجبية القطب أحمد البدوى

الصوفية تحتفل برجبية
الصوفية تحتفل برجبية أحمد البدوى

احتفلت الطرق الصوفية، أمس الجمعة، برجبية القطب الصوفي سيدي أحمد البدوي بمسجده بمدينة طنطا وفى حضور عدد كبير من مريدين وأتباع الطرق الصوفية، حيث تعد هذه الاحتفالية ذات طابع دينى اجتماعى حيث اعتادت مدينة طنطا بمحافظة الغربية على إقامة هذه الاحتفالية الدينية الكبرى التى يشارك فيها الآلاف من مريدى وأتباع الصوفية.

وقال رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية وشيخ مشايخها الدكتور عبد الهادى القصبى، خلال مشاركته فى رجبية القطب البدوى، إنه سعيد جداً نظراً لفرحة المصريين وحبهم لأهل بيت رسول الله، فنسأل الله أن يحفظ مصر والمصريين من كل سوء وجعل أيامهم كلها خير وبركة وفرح واطمئنان بنعم الله عز وجل.

كما شهد مسجد العارف بالله سيدى  أحمد البدوي بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، توافد الآلاف من أبناء الطرق الصوفية ومريدي ومحبي العارف بالله  للاحتفال بـ"الليلة الكبيرة" للرجبية حيث شهدت الليلة الختامية للرجبية إقبالا من المريدين على المسجد الأحمدي والمقام.

من جانبه، قال الشيخ محمد عبدالخالق الشبراوى شيخ الطريقة الشبراوية الخلوتية، إن جميع الطرق الصوفية تحتفل كل عام برجبية القطب الصوفى سيدى أحمد البدوى، حيث إن إحياء ذكرى الصالحين، أمر مقدس عند السادة الصوفية، كما أن بلادنا محفوظة بهؤلاء الصالحين، وتوقف الفعاليات خلال الفترة الماضية، جعلنا جميعا فى حالة حزن وغضب وعودة الفعاليات وفتح المقامات الصوفية من جديد، جعلنا فى حالة فرحة وسعادة كبيرة جداً. 

وتابع " الشبراوى" فى تصريحات له:  أن القطب الصوفى سيدى أحمد البدوى له دور كبير فى نشر الدين الإسلامي، والتصدى لأهل التطرف والتشدد فى زمانه لذلك هو لم يكن شيخا صوفيا عاديا بل كان قائداً كبير له العديد من الأدوار الهامة . 

فى سياق متصل، قال الدكتور علاء أبوالعزائم، شيخ الطريقة العزمية، إن رجبية القطب الصوفي الكبير سيدى أحمد البدوى من الفعاليات الدينية الهامة التى تنظمها الطرق الصوفية بشكل دائم كل عام فى نفس الموعد، ويشارك فيها الآلاف من مريدى وأتباع الصوفية بمصر. 

وتابع" أبو العزائم" فى تصريحات له:  أن جميع شيوخ البيت الصوفى يقيمون احتفالاتهم وفعالياتهم بشكل دائم، خلال هذه الفترة بعد عودة الفعاليات الدينية والصوفية من جديد.