رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الزراعة» تنظم ندوة حول تأثير التغيرات المناخية على محصول المانجو

أشجار المانجو
أشجار المانجو

ينظم معهد البساتين التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ندوة إرشادية بقويسنا بالمنوفية، تحت عنوان تأثير التغيرات المناخية علي محصول المانجو تنفيذًا لتوجيهات وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية.

وكلف الدكتور أحمد حلمي حسين، مدير معهد بحوث البساتين، الدكتور رمضان محمد، وكيل المعهد لشئون الإرشاد وقسم بحوث الفاكهة الاستوائية بعقد ندوة غدًا عن الآثار السلبية للتغيرات المناخية على الإخصاب والعقد الصغير فى ثمار المانجو، وقد قام الدكتور خيرى حسن بعقد الندوة فى محافظة المنوفية. 

وتعتبر مرحلة التزهير والإخصاب والعقد من أكثر الفترات الحساسة وأكثر تأثرًا بالتغيرات المناخية، تتعرض أشجار المانجو لكثير من المشاكل والتحديات بسبب تعرضها للموجات الحارة أو شديدة الحرارة وتزيد المشاكل لو كانت فى مراحل حرجة من عمر شجرة المانجو مثل (مرحلة التزهير ومرحلة الإخصاب وبداية العقد) وما يؤدي إلى تدهور محصول المانجو بشكل ملحوظ وخسارة منتج محلى تصديري.

وتبحث الندوة أهم المشاكل الناتجة عن التغيرات المناخية، وأسباب فشل الإخصاب في أزهار المانجو، تأثير فترة التقلبات المناخية الحادة على معدلات العقد والتساقط للثمار الحديثة مثل تأخر العقد وزيادة تساقط العقد الصغير الأسباب والحلول لتفادى خسائر اقتصادية كبيرة، وأسباب مشكلة التصفية السلبية فى الشماريخ الزهرية فى المانجو نتيجة الآثار السلبية للتغيرات المناخية، وبعض الملاحظات والمشاهدات على عقد الثمار والنسبة الجنسية فى أصناف المانجو مثل (الكيت – الذبدية – السكرى – قلب الثور – الاوستين – الناعومى وغيرها) أفضل المناطق في العقد، نسبة العقد في الأشجار كثيفة التزهير والمتوسطة أو قليلة التزهير دور النمو الخضرى فى العقد لثمار المانجو وغيرها من المشاهدات، وكذا أهم التوصيات والاحتياجات لأشجار المانجو أثناء الموجة شديدة الحرارة وبعد مرور الموجة الحارة: هناك احتياطات استباقية قبل حدوث الموجة شديدة الحرارة وأثناء وبعد الموجة الحارة، وكيفية الحفاظ على عقد ثمار جيد وبعض العمليات الفنية خلال هذه الفترة الحرجة للحد من أثار السلبية التغيرات المناخية.

مشكلة الإصابات الحشرية مثل التربس والعنكبوت الأحمر والمن والحشرة القشرية وطرق الوقاية والمكافحة وكيفية إجراء عملية المكافحة بأسالبيب ووسائل لا تؤدي إلى تساقط الثمار العاقدة حديثًا.

وتبحث الندوة مشكلة الأمراض الفطرية مثل البياض الدقيقي ولفحة الأزهار وطفي الأزهار والتكتل الزهري والخضري العفن الهبابي، حيث تنتشر بكثافة بسبب التغيرات المناخية المؤاتية لنمو الفطريات وانتشار الإصابة في أشجار المانجو.