رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة تكشف عن وضعية يستخدمها «موسك وبيونسيه» تعزز ثقتك بنفسك

بيونسيه
بيونسيه

إذا كنت تعاني من نقص الثقة في العمل، فقد تشجعك دراسة جديدة على تعديل وضعك.

ويدعي الباحثون، أن تبني "وضع القوة" يجعلك تشعر وتتصرف بثقة أكبر، واشتهر السياسيون والمشاهير باستخدام هذه الوضعية ذات الأرجل المتباعدة والصدر الواسع، بما في ذلك تيريزا ماي وإيلون موسك وبيونسيه، وكما يوحي الاسم، فإن وضعيات القوة تتضمن الوقوف في وضعية الهيمنة، حتى عندما لا نشعر بالثقة.

وأوضح الباحثون، في مقال مصاحب في The Conversation: "من الأمثلة على الوضعيات عالية القوة، الوقوف أو الجلوس بطريقة شاسعة للغاية، وتشغل مساحة كبيرة، الوضع المنخفض القوة هو وضع رجليك على قدميك وطي ذراعيك أثناء الوقوف، أو ثني رأسك ووضع يديك على حجرك أثناء الجلوس".

وقدمت الدراسات السابقة نتائج مختلطة حول ما إذا كانت القوة تؤثر بالفعل على ثقتك أم لا.

ولتسوية النقاش، قام باحثون من جامعة مارتن لوثر هالي-فيتنبرج وجامعة بامبرج وجامعة ولاية أوهايو، بتقييم البيانات من 130 تجربة مع ما مجموعه 10000 مشارك.

وكتب الباحثون، في دراستهم المنشورة في مجلة Psychological Bulletin: "أشارت الأبحاث المبكرة حول أوضاع الجسم إلى أن الانخراط في بعض العروض غير اللفظية يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في المتغيرات المعتمدة على التقرير الذاتي والسلوكية والفسيولوجية".

ومع ذلك، كان هناك انتقادات شديدة فيما يتعلق بإمكانية تكرار هذه التأثيرات، ولتحديد التأثيرات الصحيحة، أجريت مراجعة تحليلية تلوية لدراسات وضع الجسم.

وكشف التحليل عن وجود صلة بين وضع القوة والتصور الذاتي الأكثر إيجابية، وكذلك السلوك.

وعلى سبيل المثال، وجد المشاركون أنهم أكثر ثباتًا في المهام عند تبني وضع القوة.

وكان هذا هو الحال لكل من الرجال والنساء، وكذلك عبر مختلف الفئات العمرية، فقد أشارت الدراسات السابقة إلى أن تبني وضع القوة يجعلك تشعر بمزيد من القوة عن طريق خفض هرمون الكورتيزول الذي يشير إلى الإجهاد، ورفع مستويات هرمون التستوستيرون.

ومع ذلك، لم يجد الباحثون أي صلة بين وضع القوة ومستويات الهرمون.

وقال البروفيسور أستريد شوتز، معد الدراسة: "النتائج المتعلقة بالتأثيرات الفسيولوجية لتمثيل القوة ليست قوية ولم يتم تكرارها من قبل مجموعات بحثية مستقلة"، كما سلط الباحثون الضوء على بعض القيود في الدراسات السابقة على وضع القوة.

ولم تتضمن معظم الدراسات مجموعة ضابطة، وبدلًا من ذلك، طُلب من المشاركين ببساطة تبني وضعية القوة أو وضعية منحنية أكثر استسلامًا.

وأوضح روبرت كورنر، معد الدراسة: "بسبب ذلك، لا يمكن تحديد مصدر الاختلافات، حيث قد يكون لواحد فقط من الحالتين تأثير".

وفي الوقت نفسه، أجريت جميع الدراسات تقريبًا في المجتمعات الغربية والمتعلمة والصناعية والغنية والديمقراطية (WEIRD)، وهذا يعني أنه من غير الواضح ما إذا كان يمكن تطبيق النتائج على ثقافات أخرى، وفقًا للفريق.