رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تحذير للأشخاص المصابين بمرض السكرى من النوع الثانى

السكري
السكري

حذر عدد من العلماء البريطانيين، الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض السكري من النوع الثاني الذي يؤثر على ما يقرب من 13 مليونًا سنويًا من أن المضاعفات المميتة يمكن أن تحدث في وقت أبكر مما كان يعتقد.

 

أشار الباحثون، إنه يعرض الناس لخطر أكبر للإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية، بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم التي تدمر الأوعية الدموية.

تحذير للأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني في العام الماضي

وجد العلماء البريطانيين أن هناك فترة حاسمة تتمثل في السنة الأولى بعد التشخيص، حيث يمكن للناس خلالها منع مثل هذه المضاعفات المميتة.

 

ونظرت الدراسة التي أجرتها جامعة "ساري" على 26180 شخصًا تم تشخيصهم بمرض السكري من النوع الثاني، ووجدوا أن المرضى الذين لديهم مستويات مختلفة من السكر في الدم بعد 12 شهرًا من التشخيص كانوا أكثر عرضة بنسبة تصل إلى 50 في المائة لتجربة حدث خطير في القلب والأوعية الدموية.

 

ويشمل ذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية ، التي يتسبب مرض السكري منها في 530 و 680 حالة وفاة على التوالي أسبوعياً، لذلك تشير النتائج إلى أن التغلب على الحالة في أسرع وقت ممكن يقلل من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال الدكتور مارتن وايت، المؤلف المشارك للدراسة بجامعة ساري، أن الحكمة التقليدية هي علاج مرض السكري من النوع الثاني ببطء وثبات من خلال النظام الغذائي وتصعيد جرعة الدواء على مر السنين، ومع ذلك تشير دراستنا القائمة على الملاحظة إلى أن السيطرة على مستويات الدم بسرعة في غضون الإثني عشر شهرًا الأولى بعد التشخيص يساعد بشكل كبير في تقليل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 

 

وجدت الورقة البحثية التي نُشرت في مجلة Diabetes، Obesity and Metabolism ، أن متوسط ​​الوقت من التشخيص إلى حدث القلب والأوعية الدموية كان أقل من عامين، فبعد تشخيص مرض السكري من النوع الثاني، هناك الكثير من المعلومات التي يجب معالجتها.