رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأنبا توما يشارك في لقاء معًا من أجل التنمية المستدامة

 الأنبا توما حبيب
الأنبا توما حبيب

شارك الأنبا توما حبيب، مطران إيبارشية سوهاج للأقباط الكاثوليك، برفقة  اللواء طارق الفقي، محافظ سوهاج، والدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، ورئيس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، في لقاء "معًا من أجل التنمية المستدامة"، بمحافظة سوهاج، والذي نظمته الهيئة بالتعاون مع المحافظة ووزارة التضامن الاجتماعي، والتحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي.

جاء ذلك بحضور القس كمال رشدي، رئيس سينودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فتحي، الأمين العام لسينودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فكري، رئيس مجمع القاهرة الإنجيلي، ورئيس مجلس الحوار، والنائبة رشا إسحق، عضو مجلس الشيوخ، والقس عماد شوقي، راعي الطائفة الإنجيلية بسوهاج، وعدد من القيادات التنفيذية، وممثلي الجمعيات الأهلية بالمحافظة.

وعقب اللقاء، تم توزيع عدد من الكراسي المتحركة على ذوي الهمم، كما تفقد السادة الحضور معرض منتجات التدريب الحرفي للشباب، الذي تضمن العديد من المعروضات المصغرة لتدخلات النماذج الزراعية لكمبوست، وعدد من المحاصيل الزراعية، والمنتجات اليدوية".

 الأنبا بشارة يصطحب كهنة الإيبارشية لزيارة الأردن

اصطحب الأنبا بشارة جودة، مطران ايبارشية أبوقرقاص وملوي وديرمواس للأقباط الكاثوليك،  كهنة الإيبارشة في زيارة إلى دولة الأردن، وذلك في الفترة من التاسع، وحتى الثاني عشر من الشهر الجاري.

يأتي ذلك في إطار حرص نيافته للتكوين الدائم، وتوطيد روح المحبة والأخوة والترابط في الجسد الكهنوتي، حيث تضمنت الرحلة زيارة الأماكن الدينية والسياحية بالأردن.

تعيش الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في هذة الفترة، أيام الخماسين المقدسة التي تلي عيد القيامة المجيد.

وهذه الفترة الخمسين يومًا المحصورة بين عيد الفصح أي عيد القيامة وعيد الخمسين أي عيد العنصرة، وهي فترة فرح فلا يُصام فيها، ويجري الطقس فيها باللحن الفرايحي، ويُحتفل فيها يوميًا بتذكار قيامة السيد المسيح من بين الأموات، وكأنها يوم أحد متصل سبعة أسابيع كاملة.

وفي اليوم الأربعين من القيامة تحتفل الكنيسة بعيد الصعود، أي صعود السيد المسيح إلى السماء بعدما وعد بإرسال الروح القدس، وهو ما تحقق بعد عشرة أيام من صعوده.

وفي اليوم التاسع والثلاثين من الخمسين المقدسة يُحتفل يوميًا بدورة القيامة في الكنيسة في حالة إقامة القداس الإلهي، تعبيرًا عن ظهورات الرب لبعض من خواصه ليؤكد قيامته المقدسة، ويُختتم بالاحتفال بالقيامة في دورة احتفالية في صلوات رفع بخور باكر عيد الخمسين.

وفي فترة الخماسين الفرح فلا يُصام فيها، ويجرى الطقس فيها باللحن الفرايحى، ويُحتفل فيها يوميًا بذكرى قيامة المسيح من بين الأموات.

يسمى كل يوم أحد من آحاد الخماسين المقدسة باسم مختلف، الأحد الأول هو أحد توما تلميذ المسيح الذى تشكك فى القيامة ثم عاد وآمن بها، والأحد الثانى يسمى بأحد الحياة الأبدية، أما الأحد الثالث، فهو أحد السامرية، والأحد الرابع يسمى بنور العالم، والأحد الخامس يطلق عليه الطريق والحق والحياة، لكن الأحد السادس يطلق عليه انتظار الروح القدس، فيما يسمى الأحد السابع بعيد العنصرة.