رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البابا ثيؤدوروس يوجه رسالة إلى مطارنة وأساقفة الكرسي الإسكندري

البابا ثيؤدوروس
البابا ثيؤدوروس

 أرسل صاحب الغبطة البابا والبطريرك ثيودروس الثاني، بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا، رسالة رعوية  إلى المطارنة وأساقفة العرش الإسكندري.

وقال الأنبا نقولا مطران طنطا الروم الأرثوذكس: أن البابا ثيؤدوروس الثاني أعطي من خلالها تعليمات واضحة لهم بأن على رؤساء الكهنة المضي قدمًا في المشكلة التي أحدثها التدخل غير القانوني والانتقامي للكنيسة الروسية في اختصاص بطريركية الإسكندرية، بعد الاعتراف غبطته باستقلال الكنيسة الأوكرانية، المعطى لها من قِبل البطريركية المسكونية.

وتابع: في الوقت نفسه، يشير إلى أن الهدف الرئيسي لهذه الإجراءات الروسية هو أولاً الإغراء المالي للقساوسة المحليين ثم الاستيلاء على مجتمعات الرعايا بعد الاستيلاء الكنائس والأصول الأخرى وأن هذا السلوك من الكنيسة الروسية الأحدث في إنشائها تجاه بطريركية الكنيسة الرسولية الحالية، والتي استمرت بحياتها وأعمالها الاستشهادية لألفي عام، وقبل كل شيء لها إرثها الرسولي الذي تسلمته من القديس مرقص الرسول، هو  أسلوب فاسد ويفتقر إلى الاحترام.

مضيفًا: كما تم التأكيد على ضرورة تسجيل الممتلكات المنقولة وغير المنقولة للمقاطعات الكنسية للمطرانيات والاسقفيات قانونياً كما ينص التشريع المحلي في مكان تواجدها من خلال مستشارين قانونيين  الحصول في أقرب وقت ممكن على الحيازة الملكية القانونية وذلك حفاظاً على جميع أنواع العقارات من كنائس والمباني وما إلى ذلك في المطرانيات والأبرشيات من الاستيلاء عليها من قِبل أي متسلل.

كما أشار غبطته إلى الكهنة الذين انضموا إلى الكنيسة الروسية بأنهم فصلوا أنفسهم عن بطريركية الإسكندرية وأن كهنوتهم في بطريركية الإسكندرية أصبح غير قانوني، وليس لهم الحق في الصلاة في كنائس مطرانيات وأسقفيات بطريركية الإسكندرية ولا رعاية رعاياها.

في النهاية، دعا مطارنة وأساقفة البطريركية إلى الوقوف بروح أرثوذكسية نقية مقدسة وجرأة وشجاعة ضد التوسعيين الذين لا يحترمون القوانين المسيحية الكنائسية.