رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مجدي عاشور: إخراج زكاة الفطر أموالا أفضل في هذا الزمن

 مجدي عاشور
مجدي عاشور

قال المستشار العلمي لمفتي الجمهورية الدكتور مجدي عاشور، إن إخراج زكاة الفطر أموالا ونقدا في هذا الزمن أجدى وأفضل وأنفع من إخراجها حبوبا أو تمرا، والأولى إخراجها من أول رمضان؛ حتى يتيسر للفقير شراء حاجاته ويمكن إخراجها على مراحل طوال الشهر شريطة أن يكون ذلك من أول رمضان وقبل صلاة عيد الفطر.
وأضاف عاشورـ خلال لقائه، اليوم، في الحلقة الخامسة والعشرين من حلقات برنامج "آيات محكمات"، والذي نتناول فيه قبس من أنوار القرآن الكريم في شهر القرآن، والذي تقدمه وكالة أنباء الشرق الأوسط  على النشرة العامة ومواقع "السوشيال ميديا"ـ أن منهج التفكير في الفقه المتغير يقتضي الرحمة ويؤكد على مصلحة الإنسان التي يجب أن نفعلها ما دام هناك رأي شرعي معتبر يقول بها، ومن ثم فمن باب أولى ومن باب الرحمة التي أساس الشريعة نتكلم بهذه الطريقة التي هي تحقيق مقاصد ومصالح الخلق بما لا يخرج عما أمرنا به الشرع، وهذا هو فهم النص لأنه مهم جدا.
وأشار عاشور- في موضوع الحلقة عن "مقدار وكيفية إخراج زكاة الفطر والاختلاف حول كيفية إخراجها"- إلى أن دار الإفتاء المصرية ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر قاموا بحساب قيمة زكاة الفطر هذا العام على القمح الذي نأكل منه العيش ـ أغلب قوت البلد مصر.
وعن وقت إخراج زكاة الفطر، أجاب عاشور قائلا: اختلف العلماء في وقت إخراج زكاة الفطر هل تخرج من أول رمضان أم من أول ما يعلن من مغرب أخر يوم في رمضان ويقال غدا هو عيد الفطر إلى أن تقام صلاة العيد.. بعض الفقهاء قالوا تخرج أول ما يقال غدا العيد "منذ ساعة المغرب إلى صلاة العيد"، وبعضهم قال من بعد فجر يوم العيد إلى صلاة العيد وهذه فترة ليست يسيرة لقضاء حاجات الفقراء.. وبعضهم قال قبل العيد بيومين.. والبعض الأخر قال نيسرها أكثر ونخرجها من أول يوم في رمضان حتى يستطيع شراء ما يلزمهم من مأكل وملبس.. والأصح والأرجح والمعتبر هو من يقول إنها تخرج من أول يوم في رمضان لعموم المنفعة للغني والفقير.