رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«شوشة»: اهتمام رئاسى بتنمية سيناء وافتتاح العديد من المشروعات

تحرير سيناء
تحرير سيناء

أكد محافظ شمال سيناء الدكتور محمد عبدالفضيل شوشة، أن هناك اهتمامًا رئاسيًا كبيرًا بتنمية وتعمير سيناء، مشيرًا إلى أن الدولة بجميع مؤسساتها تعمل على تنمية وتعمير سيناء من خلال تنفيذ عدد من المشروعات التنموية الكبيرة في مختلف القطاعات.

وقال المحافظ - في تصريح، اليوم السبت، في إطار احتفالات المحافظة بعيدها القومي وذكرى تحرير سيناء - "إن شمال سيناء تشهد كل يوم إنجازًا جديدًا بفضل توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي واهتمام جميع مؤسسات وأجهزة الدولة، حيث تم إنفاق 4.5 مليار جنيه على مرافق التنمية المجتمعية لخدمة مواطني المحافظة خلال عام؛ وذلك بخلاف ما تنفقه الدولة على المشروعات الكبرى".

وأضاف أن "الدولة هي قاطرة التنمية، فهناك مشروعات تقوم بتنفيذها المحافظة بموازنات واعتمادات من الدولة، عبارة عن خدمات تنمية مجتمعية ومشروعات أخرى قومية واستراتيجية، كالأنفاق ومحاور الطرق وغيرها بما يخدم المحافظة"، منوهًا بما تم افتتاحه مؤخرًا من مشروعات في المحافظة في إطار اهتمام القيادة السياسية بتوفير حياة كريمة لأبناء سيناء.

وأوضح أن من بين المشروعات شبكة مياه العريش التي تكلفت أكثر من 860 مليون جنيه، و5 محطات لتحلية المياه توفر 35 ألف م3 في اليوم، إلى جانب ما يتم توفيره من محطة مياه القنطرة بواقع 50 ألف م3 في اليوم، كما يجري إنشاء أكبر محطة لتحلية مياه البحر في إفريقيا والشرق الأوسط غرب العريش بطاقة 100 ألف م3 في اليوم خلال المرحلة الأولى، تزداد إلى 300 ألف م3 في اليوم خلال المرحلتين الثانية والثالثة.

وشدد المحافظ على أن عمليات التنمية تسير جنبًا إلى جنب مع جهود القوات المسلحة والشرطة في القضاء على الإرهاب، حيث يتم العمل بمفهوم "يد تبنى ويد تحمل السلاح"، مؤكدًا استمرار المشروعات بتوجيهات رئيس الجمهورية، فضلًا عن تقديم المزيد من التسهيلات إلى أبناء سيناء خلال الفترة القادمة لدعم التنمية الشاملة في مختلف المجالات.

وبين أن المرحلة الأولى في تنمية سيناء بدأت عامي 1978 و1979 بإدخال سيناء ضمن منظومة الحكم المحلي وضم أجزاء منها إلى المحافظات الأخرى لربطها بباقي المحافظات ودمجها في إطار التنمية على مستوى محافظات الجمهوية، ثم تقسيمها إلى محافظتين لدعم التنمية، بينما كانت المرحلة الثانية النقلة الكبيرة التي نفذها رئيس الجمهورية عام 2020 بربط سيناء عن طريق الأنفاق وتطوير شبكات الطرق.

وتابع: "لم تقتصر مشروعات التنمية في سيناء على قطاع واحد دون آخر؛ بل شملت الطرق والكباري والزراعة والصناعة والمزارع السمكية والإسكان والتعليم والصحة وغيرها، إلى جانب العديد من المدن الجديدة سواء في سيناء أو مدن القناة الثلاث الإسماعيلية والسويس وبورسعيد، بالإضافة إلى طرح التجمعات التنموية بوسط سيناء إلكترونيًا على المواطنين بشمال سيناء وباقي المحافظات، بحيث يحصل المواطن على منزل و5 أفدنة شاملة شبكات الرى، كما أن كل تجمع يكون متكامل المرافق والأنشطة التنموية، فيضم أراضي زراعية مجهزة ومنزلًا وديوانًا ومسجدًا ومدرسة تعليم أساسى وساحة رياضية، فضلًا عن مرافق خدمية متنوعة وأنشطة ومشروعات إنتاجية.

ولفت إلى أنه يتم توزيع التجمعات على مستحقيها في 25 أبريل الجارى، علاوة على افتتاح مجمع الصناعات الحرفية الذي يضم 48 ورشة مجهزة بتوزيعها على الحرفيين والمهنيين والشباب لتوفير فرص عمل للمواطنين، حيث تستهدف التجمعات التنموية توطين 3.5 مليون نسمة.

كما أكد أن الإطار العام لإنشاء التجمعات التنموية يكمن في الارتقاء بمستوى الموارد المتاحة وتدعيم الهيكل الاقتصادي والاجتماعي والعمراني والأمني بها؛ إلى جانب المساهمة فى حل المشكلة السكانية وتوفير المزيد من فرص العمل.. مشيرًا إلى إنشاء 3 مراكز للخدمات الزراعية المتكاملة لخدمة مشروعات التجمعات التنموية؛ وكذا الأنشطة الزراعية الحالية والمستقبلية بسيناء، كما أشار إلى أنه سبق إقامة 13 تجمعًا للتنمية المتكاملة في وسط سيناء عن طريق جهاز تعمير سيناء بتكلفة 75 مليون جنيه، علاوة على قرار رئيس الجمهورية بإنشاء منطقة للصناعات الثقيلة بوسط سيناء على مساحة 78 ألف فدان.

كما نوه بأنه يتم السعي لجعل سيناء "سلة الغذاء" في مصر، وذلك من خلال زيادة رقعة الأراضي الزراعية عبر البدء بالمشروع القومي لتنمية سيناء عام 1994 وتوصيل مياه النيل إلى سيناء عبر ترعة السلام التي تضيف مساحة 400 ألف فدان إلى الرقعة الزراعية، منها 125 ألف فدان بالمحافظات المجاورة، و275 ألف فدان داخل شمال سيناء، وكذا الاستفادة من محطة معالجة مياه بحر البقر التي تضيف مساحة 600 ألف فدان جديدة إلى زمام الأراضي الزراعية بالمحافظة؛ والبدء فورًا في تنفيذ المرحلة الأولى لاستصلاح وزراعة مساحة 460 ألف فدان يجرى إنشاء البنية الأساسية لها وتجهيزها للزراعة.

واختتم محافظ شمال سيناء، تصريحه، بتحياته لرئيس الجمهورية على التوجيهات الدائمة بالاهتمام بأبناء سيناء، وخاصة محافظة شمال سيناء وتلبية الاحتياجات الأساسية لهم وتنفيذ مشروعات تنموية.. كما أعرب عن تحياته لرئيس مجلس الوزراء ومختلف الوزارات والهيئات على الدعم المتواصل للمحافظة، والقوات المسلحة والشرطة المدنية على الجهود المبذولة في عودة الاستقرار والهدوء إلى المحافظة.