رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إصابة 17 فلسطينيًا فى اشتباكات مع الاحتلال بباحة المسجد الأقصى

 اشتباكات مع الاحتلال
اشتباكات مع الاحتلال

أصيب 17 فلسطينيًا بجروح حسب الهلال الأحمر الفلسطيني، خلال اشتباكات مع شرطة الاحتلال الأحد في باحة المسجد الأقصى وبالقرب منها في القدس الشرقية المحتلة، بعد يومين على صدامات أسفرت عن سقوط أكثر من 150 جريحًا في المكان نفسه.

وقالت شرطة الاحتلال إن "مئات" المتظاهرين الفلسطينيين وبعضهم ملثمون "جمعوا حجارة وخزنوها" تمهيدًا لاستخدامها في الصدامات قبيل بدء "زيارات" يهود لباحة المسجد في أوقات محددة وبشروط محددة.

ويعتبر الفلسطينيون زيارات اليهود الذين يسمون الموقع "جبل الهيكل" عمليات "اقتحام".

وأكدت الشرطة أنها تعمل على إبعاد المحتجين، وستواصل "العمل ضد المخالفين للقانون ومثيري الشغب للحفاظ على الأمن والسلم العام".

ووصف مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني الوضع في المسجد وباحاته وحتى خارجه بأنه "مزرٍ".

وقال لوسائل إعلام إن أكثر من مئتين من أفراد القوات الخاصة "الإسرائيلية "اعتدوا على المصلين وأخرجوهم بالقوة، وتم تقطيع أسلاك الصوتيات، أي مكبرات الصوت.

وأضاف أنه "تم اعتقال عدة شبان ومحاصرة المتواجدين بالمصلى القبلي وإطلاق الرصاص المطاطي على من بداخله من الشبابيك التي تم تكسيرها الجمعة".

وأكدت خدمة إسعاف جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تسجيل "17 إصابة خلال المواجهات المندلعة"، موضحة أنه "تم نقل خمس إصابات إلى المستشفى".

وفي حادثة منفصلة، أكدت شرطة الاحتلال “إلقاء حجارة على حافلات مسافرة في منطقة القدس الشرقية بالقرب من البلدة القديمة”، وقالت، في بيان، إن "أضرارًا لحقت بالحافلات، ويتلقى عدد من الركاب الذين أصيبوا بشكل طفيف، العلاج".

وقالت الشرطة، في بيان لاحق منفصل، إنها اعتقلت "تسعة من المشتبه بهم" في هذه الحادثة.

وأكد مستشفى "شعاري تصيدق" وصول سبعة مصابين بجروح طفيفة، موضحًا أنه "أجريت لهم الفحوص وتم تسريح ثلاثة منهم".

ويتزامن التصعيد في الموقع المقدس مع احتفالات عيدي الفصح اليهودي والفصح المسيحي وشهر رمضان لدى المسلمين.
وجرح الجمعة أكثر من 150 فلسطينيًا في الصدامات التي وقعت مع الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى. 

وأوقفت الشرطة أكثر من 400 شخص، أفرج لاحقًا عن معظمهم، بينما تواصل استجواب البقية.

وتشهد باحة المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، باستمرار صدامات بين شرطة الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين.

وهذه الاشتباكات في الحرم القدسي هي الأولى هذا العام منذ بداية شهر رمضان الذي يتجمع المسلمون خلاله في الموقع المقدس الذي يشكل أحد محاور النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وينظر الفلسطينيون إلى القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها لاحقًا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي كعاصمة لدولتهم المستقبلية.

وأعربت الأمم المتحدة عن "قلقها العميق" إزاء أحداث الجمعة، فيما دانت وزارة الخارجية السعودية "التصعيد الممنهج الذي اعتبرته "اعتداء صارخًا على حرمة المسجد الأقصى".