رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بدء دورات معهد التدبير الكنسي لإيبارشيات الوجه البحري بطنطا

كنيسة
كنيسة

افتتح نيافة الأنبا بولا مطران طنطا، أمس، أولى دورات تدريب قيادات الخدمة بإيبارشيات الوجه البحري، التي ينظمها المعهد القبطي للتدبير الكنسي والتنمية، بدير الشهيد مارمينا بابيار التابع لإيبارشية طنطا على مدار خمسة أيام.

ويشارك في الدورة قيادات الخدمة من إيبارشيات طنطا، ميت غمر ودقادوس وبلاد الشرقية، المحلة الكبرى.

يذكر أنه تم اختيار دير الشهيد مارمينا الأثري بإبيار ليكون مركز التدريب لإيبارشيات الوجه البحري.

وكان قد قامت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية بتوقيع بروتوكول تعاون بين البطريركية، والمعهد القبطى للتدبير الكنسي والتنمية (COPTICAD) لتطوير مفاهيم الفكر المؤسسي والتنموي للعمل الإداري والرعوي بالبطريركية، بما يتناسب مع خصوصية الكنيسة القبطية كمؤسسة روحية تجتهد في تقديم خدماتها بأساليب ممنهجة، إلى جانب تطوير العمل الإداري بالديوان البطريركي.

وقع البروتوكول عن البطريركية القمص إبراَم إميل وكيل البطريركية بالإسكندرية، بينما وقع الأستاذ الدكتور مجدى لطيف السندى عميد المعهد القبطى للتدبير الكنسي والتنمية، ممثلًا للمعهد.

حضر توقيع البروتوكول القس بولس عوض سكرتير البطريركية بالإسكندرية، والأستاذ كيرلس دميان مدير الديوان البطريركي، وبعض من موظفي الديوان وبعضٌ من أساتذة المعهد القبطى.

متى نشأ المعهد

في عام 2015 قام قداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بتأسيس المعهد القبطي للتدبير الكنسي والتنمية، كأحد المعاهد التعليمية المتخصصة بالكنيسة القبطية، من أجل تحقيق رؤية قداسته في التطوير المؤسسي للخدمة بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر والمهجر، ولدعم جهود آباء الكنيسة في تنمية وتطوير منظومة الخدمة الروحية والرعوية والإدارية بالكنيسة القبطية في مصر والمهجر.

ويسعى المعهد لتحقيق رؤيته "كل كنيسة قبطية هي مؤسسة روحية مثمرة ونامية". 

ولتحقيق هذه الرؤية، يساعد المعهد الإيبارشيات والكنائس فى تبني مفاهيم الفكر المؤسسي والتنموي للكنيسة باستخدام أساليب وأدوات التدبير الكنسي، والتنمية بشكل تطبيقى عملي، يتناسب وخصوصية الكنيسة القبطية كمؤسسة روحية تمتلك موارد نامية، وتؤدى دورًا وطنيًا، وتجتهد في تطوير خدماتها بأساليب ممنهجة، وذلك من خلال التدريب، والاستشارات، وتصميم وتقييم البرامج.