رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أيام ساخنة.. تهديدات إسرائيلية وفلسطينية واستعدادات لـ"مواجهة عسكرية"

كوخافي
كوخافي

لاتزال الشرطة الإسرائيلية في حالة تأهب في جميع أنحاء إسرائيل، حيث ينتشر الآلاف من عناصر الشرطة وقوات الأمن من كريات شمونا في شمال إسرائيل، وحتى إيلات في الجنوب على أثر العمليات التي نفذها فلسطينون وعرب 48 خلال الأيام الأخيرة، والتي تسببت في مقتل 11 إسرائيليا، وجرح آخرين.

فيما ارتفعت درجة التوتر بعدما قامت قوة إسرائيلية بتصفية خلية مكونة من 3 فلسطينيين تابعة للجهاد الإسلامي الذي توعد بالرد قريباً على مقتل نشطائه. 

من جانبه صرح رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي اليوم الإثنين، أنه "تم إحباط ما لا يقل عن 10 هجمات عدائية على الأقل خلال الأسبوعين الماضيين بفضل الاستخبارات والعمليات".

الاستعداد لمواجهة

وكان "كوخافي" قد قال لقادة الجيش بأن يكون الجيش الاسرائيلي على أهبة الاستعداد على مدار شهر أو أكثر، مع التجهز لأمكانية انطلاق العملية العسكرية "حارس الأسوار 2"، ويرى “كوخافي” أنه من الممكن أن يتم إطلاق قذائف من قبل حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة بعد اغتيال المُسلحين الثلاثة الذين ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي فجر السبت قرب جنين شمالي الضفة الغربية، بحسب تقرير نقلته القناة الـ(13) الإسرائيلية. 

من جانبه، هدد وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، الفصائل الفلسطينية بـ"الألم"، مؤكداً أن حركتي "حماس والجهاد الاسلامي تعرفان جيدا ماذا سيحدث في قطاع غزة إذا ما قامتا بتصعيد الأوضاع في الضفة الغربية، مشيراً إلى أن "الدوائر الأمنية مدركة للثغرات في السياج الأمني وخط التماس وتبذل جهودا كبيرة لعدم تكرار ما حصل في بني براك". 

وأكد “غانتس” على أنه "سيواصل ما يتطلب للتصدي لمثل هذه الاشتباكات وبالتالي ستستمر اللقاءات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وملك الأردن عبدالله الثاني" وفق ما أفادت به هيئة البث "كان" الإسرائيلية، اليوم الإثنين.

وكان “غانتس” قد صرح أمس الأحد، أنه في الوقت الحالي لا تريد حركة حماس التصعيد، لكننا نفترض أنه يمكن حدوث تصعيد، لكن على سكان غزة - بمن فيهم حماس والجهاد الإسلامي - اختيار نوع رمضان الذي يريدونه"، مؤكدا "إنهم يعرفون قدراتنا، مع كل أدواتنا، إذا ما ضغطوا الزناد، فسوف ننقض عليهم".

مواجهات واعتقالات

وكانت مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرون فلسطينيون، قد اندلعت أمس الأحد بالقرب من باب العامود بالقدس، وتم إعتقال ما لا يقل عن 10 بشبهة الإخلال بالنظام العام، وأكدت الشرطة الإسرائيلية، أن "المتظاهرون ألقوا الزجاجات والحجارة والمفرقعات والقضبان الحديدية عند نقطة تفتيش للشرطة، مما أسفر عن إصابة شرطي بجروح طفيفة". 

كما أعلن الشاباك أنه تم إلقاء القبض على فلسطيني مشتبه به على طريق 6 بالقرب من مفرق نحشونيم (مركز إسرائيل) بعد توصلهم لمعلومات من جهاز الأمن العام تفيد بأن المشتبه به كان في طريقه لتنفيذ عملية أمنية،وبحسب ما نشرت الشرطة الإسرائيلية تم اعتقال المشتبه به لاستجوابه، وهو مقيم بشكل غير قانوني في إسرائيل.