رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد اعتزال «بروس ويلس».. نجوم يتحدثون عن الحبسة الكلامية

بروس ويلس
بروس ويلس

بعد عدد السنوات التي قضاها في صقل مهاراته كبطل سينمائي شامل، جاء إعلان "بروس ويليس" عن اعتزاله التمثيل بعد تشخيص إصابته بالحبسة الكلامية والتي كانت بمثابة صدمة لمعجبيه.

قالت عائلته على إنستجرام: "إلى أنصار بروس المذهلين، كعائلة أردنا أن نشارك أن حبيبنا بروس يعاني من بعض المشكلات الصحية وتم تشخيصه مؤخرًا بالحبسة الكلامية، مما يؤثر على قدراته المعرفية.. نتيجة لهذا ومع الكثير من الاعتبار، يبتعد بروس عن المهنة التي كانت تعني له الكثير".

ما هي الحبسة؟

وفقًا لموقع «NHS» على الويب: “الحبسة هي عندما يواجه الشخص صعوبة في لغته أو حديثه، عادة ما يحدث بسبب تلف في الجانب الأيسر من الدماغ، على سبيل المثال بعد السكتة الدماغية، غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالحبسة الكلامية من مشكلة في الطرق الأربع الرئيسية التي يفهمها الناس ويستخدمونها هذه هي: القراءة، والاستماع ، والتحدث، والكتابة”.

وتضيف: "ربما تكون مشاكل النطق هي الأكثر وضوحًا، وقد يرتكب الأشخاص المصابون بالحبسة الكلامية أخطاءً في الكلمات التي يستخدمونها".

على الرغم من أن عائلة "ويليس" لم تكشف عما إذا كان يعاني من سكتة دماغية أو تلف في الدماغ، إلا أن أعراض الاضطراب جعلت من المستحيل حفظ سطوره وإيصالها. 

وكان الممثل البالغ من العمر 67 عامًا، قد بدأ في السنوات الأخيرة في ارتداء سماعة أذن.

وهناك نجوم ونجمات سبقوه في الإعلان عن هذا المرض، حيث تحدثت الممثلة البريطانية - 35 عامًا - التي لعبت دور Daenerys Targaryen في العرض الناجح Game of Thrones، عن معركتها الخاصة مع الحالة بعد إصابتها بجلطة في عام 2011.

وكشفت أنها عانت من تمدد الأوعية الدموية الذي تسبب في سكتة دماغية ونزيف تحت العنكبوتية، مما جعلها بحاجة إلى جراحة في المخ وغير قادرة على تذكر اسمها.

وكتبت في مقال لصحيفة "نيويوركر" في عام 2019: "كنت أعاني من حالة تسمى الحبسة الكلامية، نتيجة الصدمة التي عانى منها عقلي، في أسوأ لحظاتي  كنت أرغب في سحب القابس، طلبت من الطاقم الطبي أن يدعني أموت. وظيفتي - حلمي الكامل بما ستكون عليه حياتي - تتمحور حول اللغة والتواصل، بدون ذلك  كنت ضائعة.

وقالت الممثلة إن الحالة بالنسبة لها كانت مؤقتة: "تم إعادتي إلى وحدة العناية المركزة وبعد حوالي أسبوع مرت الحبسة. كنت قادرا على الكلام".

الممثلة شارون ستون، المرشحة لجائزة الأوسكار، أعلنت عن الأعراض الشبيهة بالحبسة الكلامية التي عانت منها بعد إصابتها بجلطة دماغية عام 2001 تسببت في حدوث نزيف في المخ.

"راندي ترافيس" أيضًا عانى عن الأعراض الشبيهة بالحبسة الكلامية، وبعد ذلك اضطر إلى إعادة تعلم كيفية التحدث بعد إصابته بسكتة دماغية في يوليو 2013.

وكتب في مذكراته لعام 2019: "عندما عدنا إلى المنزل لأول مرة، بالكاد أستطيع التحدث على الإطلاق، لقد أمضينا ثلاثة أشهر في علاج النطق قبل أن أتعلم نطق الحرف" أ ". في النهاية، بعد حوالي عام ونصف، يمكنني أن أقول "نعم" و "لا" و "حمام"، يمكنني أيضًا أن أقول "أنا أحبك" وبعض العبارات الأخرى ولكن ليس أكثر من ذلك بكثير، كان كل هذا محبطًا للغاية بالنسبة لي، شعرت وكأنني محاصر داخل قشرة جسدي".