رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فى ليلة روحانية.. بودشيشية المغرب يحتفلون بالمرأة فى يومها العالمى

جريدة الدستور

نظمت مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى، بتعاون مع مؤسسة الجمال، ليلة علمية وذوقية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، حيث كانت ليلة نسوية بامتياز سواء من حيث التسيير أو من حيث المحتوى والمساهمات، وبثت فعالياتها عبر المنصات الرقمية لمؤسسة الملتقى.

انطلقت هذه الليلة الرقمية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم بصوت القارئة وئام خليلي، وكانت المداخلة الأولى للدكتورة ماجدولين النهيبي حول "دور المرأة في التربية بالقدوة في السلوك الصوفي"، والتي تطرقت ضمن مداخلتها إلى ما أثاره مفهوم «النموذج» من عمق في التراث الفكري الإسلامي، مشيرة إلى البناء الهرمي الذي يتأسس عليه، جاعلة رأس الهرم هو النموذج الكامل الأوحد سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، مستدلة بقوله تعالى:{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كثَيراً} سورة الأحزاب، الآية:21.
لتعرض لبناء هذا الهرم الذي يتدرج من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إلى الصحابة الكرام المقتدين والمقتبسين منه، إلى التابعين ومن تبعهم بإحسان من الشيوخ العارفين المربين، مشيرة إلى أن مدارج الهرم يدور في فلكها الرجال والنساء على حد سواء، وركزت على دور المرأة المسلمة المتصلة بالنموذج التربوي المحمدي عبر الشيخ المربي في تقريب النموذج المحمدي الكامل إلى أبنائها وفق خيط نوراني، وأرجعت ما نشهده اليوم في مجتمعاتنا من تيه وارتباك في أمور تربية الأبناء إلى التخلي عن القدوة في التربية بمفهوميْها العام والخاص.

أما الدكتورة سعاد كعب، أستاذة التعليم العالي بجامعة محمد الخامس بالرباط، فتناولت في مداخلتها نموذج فاطمة الفهرية باعتبارها الإنسان الفاعل في بناء التاريخ المحلي بل الإنساني العالمي، وذلك من خلال المَعلمة الخالدة التي بنتها وهي «جامع القرويين» بفاس سنة 245هـ، والتي تحولت مكتباتها إلى كراسي علمية متخصصة بشتى العلوم كالفلك والرياضيات والطب والفلسفة.. عارضة بعض الأعلام الغربيين والعرب الذين تخرجوا فيها، مثل بابا الفاتيكان «سلفستر الثاني» والفيلسوف والطبيب موسى بن ميمون، والشريف الإدريسي مؤسس علم الجغرافيا وغيرهم، وأضافت أن هؤلاء الأعلام قد برعوا في معارف وتخصصات دقيقة كالموسيقى والآداب وغيرها، ولا زال التاريخ يشهد تفوقهم رغم مرور مئات السنين بصفتهم ركائز في تأسيس النهضة العالمية والمعرفية للبشرية انحدروا من جامع القرويين.

كما تناولت شمائل فاطمة الفهرية الأخلاقية وما اتصفت به من زهد و تجرد من الدنيا من خلال إنفاقها كل ما تملك من ثروات ورثتها عن والدها وعن زوجها على بناء جامع القرويين، وجمعها بين العلم والعمل.

لتختم مداخلتها بالإشارة الى أن فاطمة الفهرية بقيت حية بروحها في طوب هذا المسجد وأنفاسه، مستظهرة ببعض كتب الأعلام التي خلدتها واحتفت بسيرتها كابن خلدون في «المقدمة»، وأنها غيرت مسار مدينة ونقلتها إلى مستوى العالمية.

فيما كانت مداخلة الدكتورة أسماء بيكات، من جامعة هيرتفوردشاير- الولايات المتحدة الأمريكية، باللغة الإنجليزية، قد تناولت من خلالها مميزات الرؤية الصوفية للمرأة في الفضاء الإسلامي بإعطاء نموذج خاص لها، حيث التعامل مع المرأة من حيث حقيقتها التي ذكرت في القرآن وعززتها السنة النبوية الشريفة، وأوضحت أن المرأة خاضت تجربة التصوف والعرفان ووصلت إلى مقامات عرفانية، فكانت العابدة الزاهدة الصالحة العارفة منذ القرون الأولى، واستحضرت مجموعة من الشخصيات التي طبعت تاريخ الدين الإسلامي، كرابعة العدوية التي تعتبر من الشخصيات المؤسسة للتصوف وصلاح النساء بعشقها الإلهي وتجربتها الصوفية العميقة وأقوالها بالغة المعنى، وكذا السيدة فاطمة الفهرية، كما أوردت المتدخلة مثالا للمرأة الإفريقية، وهي الأديبة النيجيرية السيدة نانا أسماء بنت محمد فودي، التي تعد من رائدات الأدب العربي النيجيري، مبينة تأثيرها الثقافي الكبير في أوساط النيجيريين.

واختتمت مداخلتها بالإشارة إلى النظرة الفريدة للصوفية عموما والطريقة القادرية البودشيشية خصوصا، حيث تحرص الطريقة على إعطاء المرأة المكانة اللائقة بها كونها تعبر عن تجربة روحية عميقة، وأنها عضو فعال في المجتمع تواكب حركة الحياة الدائبة في كل يسر وسهولة وتشارك مجتمعها في شتى المجالات وتعمل على رقيه ورفعته.

ومن باريس جاءت مداخلة الأستاذة سامية صغير، متخصصة في الأنثروبولوجيا، التي قدمت في مداخلتها نبذة عن سيدتنا فاطمة الزهراء بنت الرسول الكريم، عليه أفضل الصلاة والسلام، مؤكدة أنها ألهمت نساء العالمين بعظيم أخلاقها وبمساندتها النبي الكريم، مشيرة إلى ارتباطها الكبير بوالدها، صلى الله عليه وسلم، الذي كان يقصدها فور عودته من غزواته قبل نسائه، وأنها، رضي الله عنها، كانت مثالا للمسلمة الناسكة العابدة الصالحة التي تسعى في أعمال البر ومساعدة المحتاجين، وشكلت بذلك قدوة لنساء العالمين.

وتخللت هذه المداخلات وصلات إنشادية من أداء برعومات الطريقة القادرية البودشيشية، وعرض أشرطة وثائقية تعنى بالمرأة ومكانتها، ليتم ختم هذا السمر الروحي بالدعاء الصالح لملك البلاد ولبلدنا الحبيب وسائر المسلمين والإنسانية جمعاء.