رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فرنسا عن انسحاب قواتها من مالى: «لا يمكن ولا يجب أن تبرر مكافحة الإرهاب كل شىء»

جريدة الدستور

كشف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن إغلاق آخر القواعد الفرنسية في مالي فى خطة ستستغرق من "4 إلى 6 أشهر"، مشيراً إلى انسحاب القوات الفرنسية كذلك والأوروبية والكندية من هذا البلد.

ولفت «ماكرون» إلى أنه سيتم مواصلة مهام الحفاظ على الأمن مع بعثة الأمم المتحدة في مالي «مينوسما»، التي تضم أكثر من 13 ألف عنصر حفظ سلام، مشدداً على أنه يرفض بشكل كامل فكرة فشل فرنسا في مالي بعد قرار باريس سحب قواتها من البلاد بعد تسع سنوات من مكافحة الإرهابيين.

وتساءل «ماكرون»: "ماذا كان سيحدث في 2013 لو لم تتدخل فرنسا؟ كنا سنشهد بالتأكيد انهيارا للدولة المالية"، مؤكداً أن "جنودنا حققوا نجاحات عديدة"، بما في ذلك القضاء على أمير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب في يونيو 2020.

ولفت إلى أن فرنسا وشركاءها الأوروبيين لا يشاطرون المجموعة العسكرية الحاكمة في مالي "استراتيجيتها ولا أهدافها الخفية"، مبرراً بذلك انسحاب القوات الفرنسية والأوروبية من هذا البلد، منوهاً إلى أنهم لا يمكنهم أن يظلوا ملتزمين عسكرياً إلى جانب سلطات أمر واقع لا تشاطرهم استراتيجيتهم ولا أهدافهم الخفية، مؤكدا أنه لا يمكن ولا يجب أن تبرر مكافحة الإرهاب كل شيء، بحجة أنها أولوية مطلقة تحولت إلى ممارسة للاحتفاظ بالسلطة إلى أجل غير مسمى.