رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كينيا تغرق.. البحيرات العظمى تدمر القرى وتهدد مئات الآلاف

كينيا تغرق في صمت
كينيا تغرق في صمت

أكدت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن بحيرات كينيا العظيمة تغرق في كارثة بيئية مدمرة تم تجاهلها منذ فترة طويلة أدت إلى نزوح مئات الآلاف من الناس.

وتابعت أن أحد العلماء الأوائل الذين أدركوا أن شيئًا ما خطأ في البحيرات هو عالم جيولوجي يُدعى سيمون أوني وير. 

وأضافت أنه بين عامي 2010 و2013 كان أوني وير يدرس بحيرة بارينجو، رابع أكبر بحيرة في كينيا من حيث الحجم، حيث لوحظ ضعف في عظام سكان المنطقة المحيطة بالبحيرة بسرعة غير مألوفة ، وكان أوني يحقق في ما إذا كان هذا قد يكون مرتبطًا بمستويات عالية من الفلوريد في المياه، ليتفاجئ بان المواطنون لا يهتمون بهذه النقطة وإنما بالفيضانات الصامتة.

وتابعت ان العلماء وجدوا أن البحيرة تتداخل عبر أراضي المدارس البعيدة، وتسائلوا كيف تحركت البحيرة كيلومترين دون أن يعلم أحدا.
وأضافت أن العلماء عادوا إلى نيروبي ووجدوا ان صور الأقمار الصناعية الأخيرة للبحيرة أظهرت الصور أن البحيرة قد غمرت المنطقة المحيطة بها في العام الماضي، ثم تم البحث عن صور لبعض البحيرات القريبة منها بحيرات بوجوريا ونيفاشا وناكورو، وتبين ان كل هذه غمرت بالمياه، وأثناء توسيع البحث وجدوا أن بحيرة فيكتوريا ، أكبر بحيرة في إفريقيا ، قد غمرت أيضًا وكذلك بحيرة توركانا ، أكبر بحيرة صحراوية في العالم.

وأشارت إلى أنه بحلول سبتمبر 2013 ، بعد إجراء مزيد من التحقيقات ورسم الخرائط ، كان من الواضح لأوني وير وزملائه مدى خطورة الضرر، وفي مدينة بارينجو، حيث غمرت المياه المدارس وتشرد الناس، كنا انوبحيرة ناكورو ، التي كانت محاطة سابقًا بحديقة وطنية، تمتد الآن إلى ما وراء الحديقة بعد ان زاد حجمها بنسبة 50%.

وأضافت الصحيفة أنه خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، ارتفعت معدلات البحيرات ببطء ، واضطر عشرات الآلاف من الأشخاص إلى النزوح من منازلهم، ثم ، في بداية عام 2020 ، بعد فترة شديدة من الأمطار على المرتفعات في كينيا ، تسارع توسع البحيرات.
وتابعت أن بحيرة توركانا اجتاحت مجمع الحاجز البركاني وهو عبارة عن أربعة براكين متداخلة كانت قد فصلتها سابقًا عن بحيرة لوجيبي الأصغر بكثير ، والتي ابتلعتها الآن كاملة، كما ابتلعت بحيرة بارينجو بحيرة 94 الأقل شهرة، وتغذت على اليابسة لنحو ثمانية أميال ، بينما اختفت بحيرة اولويدين في براثن بحيرة نيفاشا.