رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أكثر من 50 قتيلا فى هجمات لمتمرّدين شمال شرق الكونغو الديمقراطية

متمرّدين شمال شرق
متمرّدين شمال شرق الكونغو الديمقراطية

قُتل نحو 50 مدنيا في هجمات شنّها متمرّدو "تحالف القوى الديموقراطية" ضد قرى عدّة في منطقة إيتوري المضطربة في شمال شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، وفق ما أفاد اليوم الإثنين مصدر محلي.

وقال كريستوف مونيانديرو منسّق اتفاقية احترام حقوق الإنسان في إيتوري، وهي منظمة غير حكومية، في تصريح نقلته وكالة فرانس برس: "هاجم المتمرّدون الأوغنديون في تحالف القوى الديمقراطية أربع قرى وقتلوا 19 شخصا الأحد في منطقة إيرومو".

وأوضح أن ثمانية مدنيين قتلوا في قرية كاريير، وأربعة في قرية أباكولو، واثنين في قرية ابامايايا وخمسة في قرية كيماوتو.

وأضاف مونيانديرو، أن قريتي أبيندي ونديمو تعرضتا الإثنين لهجمات شنّها "تحالف القوى الديمقراطية" قتل فيهما "18 و15 مدنيا. 

وأردف: "في المجموع أحصينا 52 قتيلا مدنيا على الأقل بين يومي الأحد والإثنين"، موضحا أن الحصيلة غير نهائية.

وقال مسؤول عسكري في المنطقة في تصريح لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته: إن "متمرّدي تحالف القوى الديمقراطية قتَلوا مزيدا من الأشخاص فعثرنا على 18 جثة في أبيندي".

وأشار مونيانديرو إلى أن "52 مدنيا رقم كبير، يفطر القلب"، معتبرا أنه لو تم التجاوب مع التحذيرات التي أطلقت "لما قُتل هذا العدد الكبير" من الشخاص.

وتقع كل القرى التي استهدفتها الهجمات في نطاق واليسي فونكوتو الواقعة عند حدود منطقة شمال كيفو.

وفي نهاية الأسبوع، قُتل نحو 30 شخصا في منطقة شمال كيفو في هجمات يُشتبه بأن متمرّدي "تحالف القوى الديمقراطية" نفّذوها.

ومنطقتا إيتوري وشمال كيفو المحاصرتان منذ مايو، تشهدان منذ أكثر من 25 عاما أعمال عنف تمارسها جماعات مسلّحة عدة من بينها "تحالف القوى الديموقراطية".

ومنح هذا التدبير الاستثنائي صلاحيات كاملة للعسكريين وهو يرمي إلى وضع حد لأنشطة الجماعات المسلّحة.

وفي نهاية نوفمبر أُطلقت عملية عسكرية مشتركة للقوات الأوغندية والكونغولية ضد المتمردين المتّهمين بارتكاب مجازر في حق المدنيين في شرق الكونغو الديموقراطية وبتنفيذ هجمات جهادية على الأراضي الأوغندية.

ويعتبر تنظيم داعش، "تحالف القوى الديموقراطية" فرعا له في إفريقيا الوسطى.

وأعلن مكتب المدعي العام في خاركيف اليوم الاثنين مقتل شخصين وإصابة آخر في قصف للجيش الروسي على المدينة الواقعة في شمال شرق أوكرانيا.

وقالت الدائرة الصحافية لمكتب المدعي العام في منطقة خاركيف إنه "نتيجة القصف المدفعي للمعتدي، دُمر مبنى وتضرر عدد من المباني"، مشيرة إلى سقوط "قتيلين" و"إصابة شخص آخر".