رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«المشاط» تلتقي كبيرة الاقتصاديين ومسئولي الشمول والشراكات بالبنك الأوروبي

 الدكتورة رانيا المشاط
الدكتورة رانيا المشاط

التقت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي ومحافظ مصر لدى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، عددا من المسئولين رفيعي المستوى بالبنك وهم بيانات جافورسيك، كبيرة الاقتصاديين وباربرا رامبوسك مديرة التنوع والشمول الاقتصادي وإينيس روكا المديرة التنفيذية للشراكات والتأثير.

وتولت «المشاط» منصبها في ديسمبر من العام الماضي بمقر البنك بالعاصمة البريطانية لندن، في إطار اللقاءات التي تعقدها وزيرة التعاون الدولي مع قيادات ومسئولي مؤسسات التمويل الدولية، لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر وشركائها.

وبحثت وزيرة التعاون الدولي، في لقائها مع كبيرة الاقتصاديين بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إمكانية إطلاق تقرير البنك حول التحول الرقمي من القاهرة، في ظل ما يمثله من أهمية كبيرة بالنسبة لكافة الدول، وسعي الدولة المصرية لتطبيق التحول الرقمي في كافة القطاعات، حيث يركز تقرير التحول الرقمي الذي يصدر عن البنك الأوروبي على كيفية دفع هذا التحول في الدول في ظل أهميته لاسيما خلال جائحة كورونا وما بعدها، كما يقدم التقرير مؤشرات حول فجوات التحول الرقمي في البلدان وكيفية معالجتها.

كما التقت «المشاط» إينيس روكا المديرة التنفيذية للشراكات والتأثير بالبنك، التي أثنت على تجربة مصر في مطابقة التمويل التنموي مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وريادتها في هذا لأمر في سبيل الوقوف على دور التمويلات في تنفيذ الأهداف الأممية، مبدية استعداد البنك لتطبيق هذه التجربة على تمويلاته للدول الأعضاء، وتبادل الخبرات في سبيل دفع الدول لتنفيذها للوقوف بدقة على دور التمويلات في دعم أجندة 2030.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي، على استعداد جمهورية مصر العربية لتبادل الخبرات والتجارب ونقل تجربة التعاون الدولي والتمويل الإنمائي لدول العمليات بالبنك في قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال التعاون الثلاثي والتعاون بين بلدان الجنوب في سبيل دفع الجهود العالمية وتحقيق تعاون متعدد الأطراف لدفع أجندة التنمية المستدامة.

واستعرضت وزيرة التعاون الدولي، إطار التعاون الدولي والتمويل الإنمائي لجمهورية مصر العربية، الذي يتكون من ثلاثة مبادئ هي أولا: منصات التعاون التنسيقي المشترك، وثانيًا: مطابقة التمويلات التنموية مع أهداف التنمية المستدامة، حيث تضم محفظة وزارة التعاون الدولي 372 مشروعًا بقيمة 26 مليار دولار، وثالثًا: الترويج لقصص مصر التنموية، موضحة أن من خلال منصة التعاون التنسيقي المشترك يتم تعزيز التعاون والعمل المشترك مع كافة شركاء التنمية وجمع كافة الأطراف ذات الصلة في لقاءات تفاعلية لتحقيق التكامل ودفع الجهود التنموية للدولة.

كانت وزارة التعاون الدولي، قد نظمت ورشة عمل حول التعاون الثلاثي والتعاون بين بلدان الجنوب، ضمن فعاليات منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي خلال سبتمبر الماضي، والتي شهدت حضورًا رفيع المستوى من قارة أفريقيا والمنظمات الدولية وشركاء التنمية، لبحث أهمية هذه الآلية في دفع التنمية في الدول النامية والناشئة.

من ناحية أخرى التقت وزيرة التعاون الدولي، السيدة باربرا رامبوسك، مديرة التنوع والشمول الاقتصادي بالبنك، حيث شهد اللقاء مباحثات مشتركة حول الجهود التي تقوم بها الدولة المصرية لتمكين المرأة وتعزيز تكافؤ الفرص بين الجنسين بما يعزز مشاركتها في كافة مناحي التنمية، والاستراتيجية القطرية المشتركة مع البنك للفترة 2022-2027، والتي تتضمن محورًا رئيسيًا حول الشمول الاقتصادي وتمكين المرأة والشباب والفتيات.

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي، أن اللقاء تضمن مناقشة الاستراتيجية الخاصة بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والتي يتم تطبيقها بكافة دول العمليات لمحاولة ربط التمويل بسياسات تمكين المرأة وتعزيز تكافؤ الفرص، بهدف تعزيز الشمول الاقتصادي وترسيخ مبادئ الاستدامة، وتمكين السيدات من الوصول للفرص الاقتصادية ودعم كافة هذه المبادئ في المشروعات التي يقوم البنك بتمويلها ببلدان العمليات.

كانت وزيرة التعاون الدولي، قد شاركت في الجلسة الرئاسية حول تعزيز المساواة بين الجنسين في خطط العمل المناخي”، والتي عُقدت ضمن فعاليات قمة الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP26، بمدينة جلاسكو بالمملكة المتحدة.

من ناحيتها قالت باربرا رامبوسك، مديرة التنوع والشمول الاقتصادي بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إن البنك يعمل على تعزيز الوصول للتمويل لرائدات الاعمال وتعزيز بيئة اقتصادية شاملة تراعي تكافؤ الفرص والمساواة بين الجنسين، مشيدة بالجهود التي تقوم بها مصر لدعم وتمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في التنمية.

وأطلقت مصر والبنك الأوروبي مطلع الأسبوع الجاري الاستراتيجية القطرية المشتركة للفترة 2022-2027، في حفل ضم العديد من الوزارات والجهات المعنية وشركاء التنمية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وتستهدف الاستراتيجية تحقيق ثلاثة محاور رئيسية هي تحقيق اقتصاد أكثر شمولية واستدامة لمجتمع الأعمال والمرأة والشباب، وتسريع التحول نحو الاقتصاد الأخضر، وتعزيز التنافسية وزيادة معدلات النمو وتحفيز دور القطاع الخاص في التنمية وتقوية قواعد الحوكمة.