رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بحضور رئيس الأساقفة.. «الأسقفية» تستضيف افتتاح أسبوع الصلاة من أجل الوحدة

كنيسة
كنيسة

تستضيف كاتدرائية جميع القديسين الأسقفية افتتاح أسبوع الصلاة من أجل الوحدة، الذي ينظمه مجلس كنائس مصر، وبالاشتراك مع مجلس كنائس الشرق الأوسط تحت شعار "أنا هو نور العالم" وذلك في السادسة مساء يوم الخميس الموافق الثالث من مارس القادم، حيث يستقبل دكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية ممثلي الطوائف المشاركة.

يشارك في “أسبوع الصلاة من أجل الوحدة” ممثلين عن الطوائف الخمس أعضاء مجلس كنائس مصر، وهي الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الإنجيلية وكنيسة الروم الأرثوذكس.
يهدف أسبوع الصلاة والذى يعقد مرة سنويًا إلى توحيد القلوب فى الصلاة معًا لأجل وحدة الكنيسة ولأجل بلدنا الحبيب مصر، إذ يوزع المجلس الصلوات خلال الأسبوع على الخمس طوائف.

يذكر أن الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية عضو فعال بمجلس كنائس مصر منذ تأسيسه عام ٢٠١٣.

في سياق آخر تبدأ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الصوم الكبير في 28 فبراير الجاري، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ويمتد نحو 55 يومًا تنتهي ليلة سبت النور. وستكون طقوس الصوم مختلفة هذا العام بشكل نسبى، بسبب ظروف انتشار فيروس كورونا، إذ ستقام غالبية الصلوات وفقًا لإجراءات احترازية، على رأسها حضور أعداد محدودة.

وسوف تنظم الكنائس القبطية الأرثوذكسية،  بحضور أساقفة الكنيسة القبطية الأرثةذكسية، خلال الصوم الكبير، أكثر من قداس على مدار اليوم بحجز مُسبق، منعًا للازدحام بين الأقباط خلال إقامة قداسات الصوم.

وأكدت الإيبارشيات المختلفة على  ضرورة اتخاذ  كل الإجراءات الاحترازية  للوقاية من فيروس كورونا المستجد، من حيث التباعد الاجتماعي وفردًا في كل دكة وارتداء الكمامات، وذلك منعًا لانتشار فيروس كورونا المُستجد.

كما تبدأ كنيسة الروم الأرثوذكس بمصر الصوم الكبير في 8 مارس المقبل لمدة 40 يومًا تنتهي بالاحتفال بعيد القيامة المجيد في أبريل المقبل.