رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اختتام فعاليات مؤتمر أصدقاء التراث العربي المسيحي

كنيسة
كنيسة

اختتم أمس السبت، مؤتمر أصدقاء التراث العربي المسيحي حول النصوص العربية المسيحية "اللقاء الثلاثون"، وذلك بتنظيم مشترك بين المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية، واللجنة الأسقفية للإعلام، التابعة لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر.

أقيم المؤتمر يومي الخامس والعشرين، والسادس والعشرين من شهر فبراير الجاري، وذلك بمسرح سان جورج بمصر الجديدة. تحت رعاية البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، وبمشاركة الأنبا باخوم، النائب البطريركي لشؤون الإيبارشية البطريركية، ومسؤول اللجنة الاسقفية للإعلام في اليوم الأول، والأب ميلاد شحاتة، مسؤول المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية.

تضمن اليوم خمس جلسات مختلفة، بداية من الجلسة الأولى (الخامسة للمؤتمر)، برئاسة دكتور عاطف مهنى، ثم الجلسة الثانية، برئاسة دكتور نجلاء حمدي، تلاها الجلسة الثالثة، برئاسة دكتور شذى جمال اسماعيل، والجلسة الرابعة برئاسة دكتور سامي صبري، فيما كانت الجلسة الأخيرة، برئاسة الأستاذ نبيل فاروق.

تضمنت الجلسات مناقشة العديد من الباحثين لأوراقهم البحثية. تلا كل جلسة من الجلسات، بعض المناقشات مع الحضور، وتوزيع شهادات تقدير للباحثين.

في سياق متصل تبدأ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الصوم الكبير في 28 فبراير الجاري، ويمتد نحو 55 يومًا تنتهي ليلة سبت النور.

وستكون طقوس الصوم مختلفة هذا العام بشكل نسبى، بسبب ظروف انتشار فيروس كورونا، إذ ستقام غالبية الصلوات وفقًا لإجراءات احترازية، على رأسها حضور أعداد محدودة.

وسوف تنظم  الكنائس  القبطية الأرثوذكسية، خلال الصوم الكبير، أكثر من قداس على مدار اليوم بحجز مُسبق، منعًا للازدحام بين الأقباط خلال إقامة قداسات الصوم، مؤكدًا أن الكنائس الأرثوذكسية بـ الإيبارشيات المختلفة تتخذ كل الإجراءات الاحترازية من حيث التباعد الاجتماعي وفردًا في كل دكة وارتداء الكمامات، وذلك منعًا لانتشار فيروس كورونا المُستجد.

ومن المقرر أن يقضى البابا تواضروس الثاني؛ خلوته في الصوم الكبير بين دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، والكاتدرائية المرقسية بالعباسية كعادة بابوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، كطقس رهباني متبع.

كما تبدأ كنيسة الروم الأرثوذكس بمصر الصوم الكبير في 8 مارس المقبل لمدة 40 يومًا تنتهي بالاحتفال بعيد القيامة المجيد في أبريل المقبل.