رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزيرة الخارجية الكندية تؤجل رحلتها إلى فرنسا بسبب تصاعد التوترات فى أوكرانيا

وزيرة الخارجية الكندية
وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي

 قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي،  إنها قررت تأجيل رحلتها إلى فرنسا؛ بسبب تصاعد التوترات في أوكرانيا، وستعود على الفور إلى كندا، حيث كانت "جولي" في ألمانيا لحضور مؤتمر ميونيخ للأمن.

وكتبت "جولي"، في تغريدة على موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "بسبب التوترات المتزايدة في أوكرانيا، اتخذت قرارًا بتأجيل رحلتي إلى فرنسا والعودة على الفور إلى كندا... سنعمل بلا هوادة في سعينا لإيجاد حل دبلوماسي... ما زال هناك وقت لروسيا لاختيار طريق التهدئة والحوار".

وعبَّر وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع عن قلقهم من زيادة انتهاكات اتفاقيات مينسك لعامي 2014 و2015، والتي تمت صياغتها بهدف إنهاء القتال في منطقة دونباس بأوكرانيا.

وقال الوزراء، في بيان مشترك صدر أمس السبت: "ندين استخدام الأسلحة الثقيلة والقصف العشوائي للمناطق المدنية، الأمر الذي يشكل انتهاكًا واضحًا لاتفاقيات مينسك".

وعلى صعيد آخر، دعا منظمو المظاهرات المعارضة لفرض الأوامر الصحية الخاصة بجائحة كورونا في وسط مدينة وينيبيج الكندية،  إلى الحديث مع رئيس الوزراء جستن ترودو.

وذكر بيان صادر في وينيبيج عن ممثلي ما تُسمى بـ"قافلة الحرية" – من أتباع اليمين السياسي في كندا – أنهم سيغادرون المنطقة القريبة من المجلس التشريعي في مقاطعة مانيتوبا إذا وافق رئيس الوزراء على عقد اجتماع عام، حيث يستمر احتجاج وسط مدينة وينيبيج ضد فرض اللقاح والقيود الأخرى المتعلقة بوباء كورونا منذ الرابع من فبراير الجاري.

وتطلب المجموعة المعارضة من ترودو الدخول في حوار مفتوح لمعالجة ما وصفوه بالمخاوف الخاصة بالجائحة.

وقال المنظمون للمظاهرات، خلال الأسبوع الماضي، إن بعض المتظاهرين كانوا يغادرون المنطقة في ضوء خطة مانيتوبا لرفع القيود على الصحة العامة، ومع ذلك، يخطط العديد من شركات النقل البقاء خارج مبنى مانيتوبا التشريعي (البرلمان) احتجاجًا على الإجراءات الفيدرالية الخاصة بالجائحة.