رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير أمريكي: التضخم وراء تراجع تأييد أصحاب البشرة السوداء لإدارة «بايدن»

بايدن
بايدن

أفادت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، بتراجع تقييم أداء الرئيس جو بايدن، بين أصحاب البشرة السوداء من المواطنين الأمريكيين.

وقال التقرير:" لا يزال الأمريكيين السود من بين أقوى مؤيدي الرئيس بايدن، حيث وافق ثلثاهم على أدائه الوظيفي، ولكن كما هو الحال مع الجمهور بشكل عام، انخفضت معدلات قبول الرئيس بين الأمريكيين السود خلال عام 2021 ولم تعد إلى المستويات المرتفعة التي شوهدت في بداية فترة ولايته"، وفقا لقناة سي بي اس الامريكية.

واعتبر التقرير أن أزمة التضخم، تعد أكبر العوائق التي فشل بايدن في التعامل معه، ولاسيما ان هذا التقييم في ظل إعطائه علامات إيجابية صافية لقضايا أخرى، للتعامل مع الوباء ، والاقتصاد بشكل عام.

وأشار التقرير إلى أن الأمريكيين من اصحاب البشرة السمراء، الذين لا يوافقون على أدائه الوظيفي بشكل عام لا يوافقون أيضًا على طريقة تعامله مع التضخم، على وجه الخصوص، من بين أمور أخرى.

ومنح الأمريكيون من اصحاب البشرة السمراء،  بايدن علامات إيجابية للغاية للتعامل مع فيروس كورونا ، على الرغم من تراجع هذا الإجراء خلال العام الماضي أيضًا. وهو إجراء مهم لأنهم يشعرون أن المجتمعات السوداء تضررت بشدة من الفيروس ، مشيرين إلى "الكثير" من التأثير، بحسب التقرير السالف ذكره.

وقال التقرير:" مقارنةً بالرؤساء الديمقراطين الآخرين بعد عام واحد من ولايتهم ، فإن تصنيف قبول  بايدن من الأمريكيين من اصحاب البشرة السوداء اليوم أقل قليلاً مما كان عليه لبيل كلينتون في عام 1994 (72%) وأقل قليلاً مما كان عليه الحال بالنسبة لباراك أوباما في 2010 (87%)".

كما اكمل التقرير:" لقد فقد الرئيس أيضًا قوته بسبب تقييماته للتعاطف، بين الأمريكيين بشكل عام - بما في ذلك الديمقراطيين".

ولفت التقرير إلى أن 50 % من المواطنين الامريكيين من اصحاب الشرة السوداء، تراجعوا عن تأييدهم لسياسات بايدن بشكل مطلق.