رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

"NBC": إدارة بايدن قلقلة من نية زيلينسكي مغادرة أوكرانيا لأن بوتين قد يستغل غيابه

NBC: إدارة بايدن قلقلة من مغادرة زيلينسكى أوكرانيا لأن بوتين قد يستغل غيابه

زيلينسكي
زيلينسكي

تشعر الرئاسة الأمريكية بقلق بالغ من إمكانية مغادرة الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، بلاده وسط التوتر في شرقها.

ونقلت قناة "NBC" عن 4 مصادر مطلعة على الموضوع للقناة، حسب تقرير نشرته، أن زيلينسكي من المقرر أن يزور مؤتمر ميونخ للأمن الدولي لكن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، "تشعر بقلق من أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيستغل غيابه بطرق أو بأخرى".

 

وذكر متحدث باسم الرئاسة الأوكرانية أن زيلينسكي خطط لزيارة المؤتمر لكنه "يراقب تطورات الأوضاع التي تصبح أكثر دراماتيكية".

 

ونقلت "NBC" أن الرئيس الأوكراني "قد يغير نيته في حال وقوع أي تصعيد حاد أو ورود تقارير مقلقة" ويقرر عدم زيارة المؤتمر الذي من المزمع عقده من 18 إلى 20 فبراير.

 

وتشهد أوكرانيا منذ العام 2014 أزمة سياسية عسكرية حادة اندلعت بعد تغير السلطة بالقوة في كييف إثر مظاهرات واسعة بدعم من الغرب ومشاركة مكثفة من قبل القوى القومية المتطرفة في البلاد.

 

ونشبت في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا والتي تقطنها أغلبية ناطقة باللغة الروسية حرب بين القوات المحلية والحكومة، فيما أعلن السكان المحليون في أبريل 2014 إنشاء جمهوريتي دونيتسك ولوغانتسك الشعبيتين اللتين لا تحظيان بأي اعتراف دولي.

 

وفي وقت سابق من اليوم أعلن كل من رئيس دونيتسك، دينيس بوشيلين، ورئيس لوجانسك، ليونيد باسيتشنيك، بدء عمليات إجلاء سكان الجمهوريتين إلى أراضي روسيا بهدف تفادي سقوط ضحايا بين المدنيين على خلفية تصاعد الأعمال القتالية مع القوات الحكومية الأوكرانية التي كثفت عمليات قصف المنطقتين.

 

ويأتي ذلك في الوقت الذي تدعي فيه الحكومة في كييف والدول الأعضاء في الناتو بإصرار أن روسيا تحشد قوات كبيرة تجاوز تعدادها 100 ألف عسكري قرب الحدود مع أوكرانيا "تمهيدا لشن عملية غزو جديدة" للأراضي الأوكرانية.

 

وأكدت الحكومة الروسية مرارا أنه لا نية لها لشن أي عملية على أوكرانيا، مشددة على أن كل التقارير التي تتحدث عن ذلك كاذبة والغرض من هذه الادعاءات يتمثل في تصعيد التوتر في المنطقة وتأجيج الخطاب المعادي لروسيا استعدادا لعقوبات اقتصادية جديدة وتبرير توسع الناتو شرقا، الأمر الذي تعارضه موسكو بشدة قائلة إنه يهدد الأمن الروسي.