رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

سلطنة عمان.. انطلاق أضخم تدريب بحري في الشرق الأوسط بمشاركة أمريكية

تدريب بحري
تدريب بحري

أعلنت سلطنة عمان انطلاق تدريب بحري في مضيق هرمز وبحري عمان والعرب بمشاركة عدد من الدول منها الولايات المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية، أن السلطنة "تستضيف خلال الفترة من 12 حتى 18 فبراير فعاليات المنطقة الثانية من التمرين البحري الدولي (IMX22) الأضخم في الشرق الأوسط".

وأوضحت أن مركز الأمن البحري في عمان يتولى القيادة والسيطرة على التمرين في هذه المنطقة.

يشارك في التمرين عدد من السفن العسكرية التابعة للأسطول العماني مع مجموعة من السفن العسكرية الأمريكية والبريطانية والباكستانية الكورية الجنوبية، وبإسناد من طائرات سلاح الجو العماني.

وأشارت الوكالة إلى أن التمرين يهدف لتعزيز مسيرة التعاون الأمني القائم بين الدول والهيئات والمنظمات ومراكز الأمن البحري الدولية والإقليمية المعنية بمجالات الأمن البحري.

وأضافت أنه يهدف أيضًا إلى تقوية الاتصالات والآليات والإجراءات في تبادل المعلومات واكتساب المزيد من الخبرات بين الأطقم والسفن المشاركة بما يحقق الأمن البحري في المنطقة وتسهيل حركة السفن الدولية وضمان سلامة خطوط الملاحة البحرية وأمن الموانئ في المياه العُمانية.

وعلى صعيد آخر، أعلنت سلطنة عمان،  قرارات جديدة تضمنت تخفيف الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس "كورونا" بعد تسطح المنحنى الوبائي للحالات الإيجابية في البلاد.

وقالت اللجنة العليا العمانية المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس "كورونا" - في بيان أوردته وكالة الأنباء العمانية - إنها اتخذت تلك القرارات بعد اطلاعها على تقارير حول وضع الجائحة أشارت إلى "تسطح المنحنى الوبائي للحالات الإيجابية".

وقررت اللجنة إقامة صلاة الجمعة، واستمرار إقامة الصلوات الخمس على ألا يتجاوز عدد المصلين 50 % من السعة الاستيعابية للمسجد أو الجامع، مع الالتزام بجميع الضوابط الموضوعة في هذا الشأن.

كما قررت إنهاء العمل بقرار تقليص عدد الموظفين الذين يطلب منهم الحضور إلى مقار العمل في وحدات الجهاز الإداري للدولة والأشخاص الاعتبارية العامة الأخرى، مؤكدة في الوقت ذاته ضرورة استمرار جميع الجهات باتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لمنع انتشار المرض، ومتابعة التزام الجميع بها.

وسمحت اللجنة بتشغيل أنشطة القاعات بنسبة 70% من طاقتها الاستيعابية بشرط تلقي جميع الحضور لقاح ضد (كوفيد-19)، والالتزام بجميع الإجراءات والاشتراطات الوقائية.