رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأمم المتحدة: سنضطر قريبا لخفض حجم المساعدات لـ11 مليون يمنى

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة

أعلنت الأمم المتحدة، أنها ستخفض حجم مساعداتها الغذائية المقدمة لـ11 مليون يمني، بسبب نقص التمويل.

 

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن عبر "تويتر"، إن "نقص التمويل يهدد بقطع الدعم المنقذ للحياة لملايين الأشخاص"​​​.

 

وأضاف: "في القريب العاجل، سيضطر 11 مليون شخص إلى الاعتماد على حصص غذائية مخفضة، وقد يفقد 4.6 مليون شخص إمكانية الوصول إلى المياه النظيفة".

 

وتوقع المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن "إجراء مزيد من التخفيضات ما لم يتم تلقي التمويل بشكل عاجل".

 

ويعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج 80 % من الشعب اليمني- أي أكثر من 24 مليون شخص- إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية، فيما يعيش 50 ألف يمني يعيشون في ظروف شبيهة بالمجاعة، في حين أن 5 ملايين على بعد خطوة واحدة منها، حسب الأمم المتحدة.

 

ويشهد اليمن منذ نحو 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.

 

وعلى صعيد آخر، رحبت الأمم المتحدة، بالمباحثات الجارية في موسكو بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

ونقلت وكالة "تاس" الروسية، عن فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، قوله: إنه "مثلما كان الأمر مع الاتصالات السابقة حول أوكرانيا، ترحب الأمم المتحدة بأي جهود تساعد في الحوار".

 

ويجري الزعيمان بوتين وماكرون في موسكو، ويناقش خلالها الوضع حول أوكرانيا والمقترحات الروسية بشأن ضمانات الأمن في أوروبا.

 

واختتمت في موسكو المباحثات بين الزعيمان بوتين وماكرون، التي دارت حول أوكرانيا والمقترحات الروسية بشأن ضمانات الأمن في أوروبا.

 

وبحسب ما أوردته الوكالات الروسية فقد استمرت المباحثات التي جرت في الكرملين بين الزعيمان نحو 5 ساعات، ومن المقرر أن يعقدا الجانبان مؤتمرا صحفيا.