رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أسقف طما يترأس القداس الإلهي بدير القمص يسي ميخائيل

الانبا اسحق
الانبا اسحق

ترأس الأنبا إسحق أسقف طما، صباح اليوم صلاة القداس الإلهى بدير القمص يسي ميخائيل بطما، وصلى نيافته بمشاركة مجموعة من الآباء الكهنة، إلى جانب الشمامسة والمكرسات والشعب.

في السياق ذاته قام نيافته بمنح سري المعمودية والميرون لمجموعة من أبناء الكنيسة، كما قام بمباركة خطبة لأحدي أبنائه.

يذكر أن نيافة الأنبا إسحق استقبل بعد صلوات القداس الإلهي مجموعة من أبنائه من عدة كنائس بالإيبارشية، وذلك لنوال بركة نيافته.

من هو الأنبا إسحق؟

ولد الأنبا إسحق أسقف طما يوم السبت الموافق 22 أكتوبر 1955 م. بمحافظة الفيوم، وهو الأخ الأكبر لأختين، ومازالت أسرته تقيم بالفيوم.

وفي السادسة عشر من عمره بدأ خدمته في خدمة القرية في عام 1971، وخدم خدمة الدياكونية بأسقفية الخدمات العامة منذ عام 1971، والتي كانت تهدف إلى إقامة مشروعات لتنمية الأسرة والمرأة والتوعية الصحية ومراكز التأهيل المهني وحضانات للأطفال والتنمية الزراعية.

خدم أمينًا عامًا لخدمة القرية بإيبارشية الفيوم منذ عام 1978، وكان يهتم بخدمة الافتقاد والتعليم، وكان مهتم أيضا بعمل اجتماع روحي أسبوعي لخدام وخادمات القرية، والذي ما زال قائمًا بكنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالفيوم.

تم عمل مؤتمرات للشباب والشابات لجميع قرى الإيبارشية بدير القديس العظيم الانبا أبرآم بالعزب في الفيوم، وحصل على بكالوريوس العلوم والتربية قسم كيمياء وطبيعه - كلية التربية - جامعة القاهرة عام 1980 بتقدير جيد جدًا.

وخدم كسكرتير منطقة وإيبارشية ومخطط ومدير برامج التنمية والخدمات الإنسانية بالكنائس والهيئات المتعاونة التابعة لمجلس الكنائس منذ عام 1981 م.

وعمل بالتربية والتعليم حتى وصل لدرجة وكيل المديرية بمحافظة الفيوم، وحصل على منصب نائب رئيس لجنة النظام والمراقبة للتعليم الثانوي منذ عام 1981، ثم رئيسًا لنفس اللجنة منذ عام 1990 م.

خدم كأمين عام لخدمة المرضى بالقرى منذ عام 1990، واجتاز الكثير من الدورات والكورسات التدريبية في مجال برامج التنمية داخل مصر وخارجها

فترة الرهبنة:

قصد دير القديس العظيم الأنبا بيشوي بوادي النطرون في يوم 30 يوليو 1995 وتمت رهبنته بيد مثلث الرحمات قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث، وفي حبرية نيافة الحبر الجليل الأنبا صرابامون أسقف ورئيس الدير.

لم يخرج خارج أسوار الدير منذ التحاقه به وحتى اختياره للخدمة خارج الدير بعد ذلك، وسُيَّم قسًا في 18 يوليو 2004 م، في مناسبة اليوبيل الذهبي لرهبنة قداسة البابا شنوده الثالث.

اختاره البابا شنوده لخدمة الكنيسة القبطية بأبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في 19 أغسطس 2004 م. تحت رعاية نيافة المطران الأنبا إبراهام، مطران الكرسي الأورشليمي ودول الخليج (الشرق الأدنى).

في أثناء فترة خدمته بأبو ظبي، تمت الزيارة التاريخية للمتنيح قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث لدولة الإمارات، وقام قداسته بافتتاح وتدشين كاتدرائية القديس العظيم الأنبا أنطونيوس بأبو ظبي.