رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

نزع سلاح المعلومات المضللة.. الحروب كثيرة!

.. مفاجأة إعلامية، كشف عنها الموقع الرسمي "الصفحة الرئيسية" لوزارة الخارجية الأميركية، وهي نشر تفاصيل "البيان/الموقف" المعلن للولايات المتحدة، حول قضية "نزع سلاح المعلومات المضللة: مسؤوليتنا المشتركة"


.. ما تم كشفه، يبدأ بالقرار، رسميا، يبدأ بمقولك الرئيس بايدن ان :هناك حقيقة وهناك أكاذيب. قيل أكاذيب من أجل السلطة والربح. ولكل منا واجب ومسؤولية ، كمواطنين وأميركيين ، وخاصة كقادة - قادة تعهدوا باحترام دستورنا وحماية أمتنا - للدفاع عن الحقيقة ودحر الأكاذيب ".

.. ويأتي البيان علئ شكل تقرير موسع، باحث عن دلالات :" التضليل هو أحد أهم أسلحة الكرملين وأبعد مدى. قامت روسيا بتفعيل مفهوم المنافسة العدائية الدائمة في بيئة المعلومات من خلال تشجيع تطوير نظام إيكولوجي للتضليل والدعاية. هذا النظام البيئي يخلق وينشر روايات كاذبة لتعزيز أهداف سياسة الكرملين بشكل استراتيجي. لا يوجد موضوع محظور على خرطوم الأكاذيب هذا. كل شيء من حقوق الإنسان والسياسة البيئية إلى الاغتيالات وحملات القصف التي تقتل المدنيين هي أهداف عادلة في قواعد اللعبة الخبيثة لروسيا.

.. وفي جانب آهم، بل وضروري، القول ان [الحقيقة تنزع أسلحة التضليل الروسية] .
وايضا: يقوم الكرملين بإنشاء ونشر معلومات مضللة في محاولة لإرباك الناس وإغراقهم بشأن أفعال روسيا الحقيقية في أوكرانيا وجورجيا وأماكن أخرى في أوروبا. ولأن الحقيقة ليست في صالح الكرملين ، فإن أجهزة المخابرات الروسية تنشئ وتؤثر وتؤثر على مواقع الويب التي تتظاهر بأنها منافذ إخبارية لنشر الأكاذيب وزرع الفتنة. المعلومات المضللة طريقة سريعة ورخيصة إلى حد ما لزعزعة استقرار المجتمعات وتمهيد الطريق لعمل عسكري محتمل. على الرغم من تعرضها للانخراط في هذه الأنشطة الخبيثة مرات لا تحصى ، تواصل روسيا العمل ضد المعايير الدولية والاستقرار العالمي.
.. وفي ذلك يقول  وزير الخارجية الأميركي :

"نرى جهودًا كبيرة لدفع الدعاية ضد أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة. يتضمن ذلك عمليات الوسائط الاجتماعية الخبيثة ، واستخدام وسائل الإعلام الوكيلة العلنية والسرية ، وانتشار المعلومات المضللة في البرامج التلفزيونية والإذاعية ، واستضافة المؤتمرات المصممة للتأثير على الحاضرين في الاعتقاد كاذبًا أن أوكرانيا - وليس روسيا - هي المسؤولة عن التوترات المتزايدة في المنطقة ، والاستفادة من العمليات الإلكترونية لتشويه المنافذ الإعلامية وإجراء عمليات "القرصنة والإفراج" - أي القرصنة ، ثم إطلاق البيانات والاتصالات الخاصة ".


.. هل فعلا فهم العالم، ما يعني ان يطلق، /او أطلق الكرملين حملات تضليل واسعة النطاق ، وسجن الصحفيين ، وأغلق وسائل الإعلام المستقلة ، وهاجم معارضته.


.. العمل المرجعي، يضع أدوات منهجية تقوم على اته:لطالما استغلت روسيا تأثير "وهم الحقيقة": عندما تتكرر الكذبة في كثير من الأحيان بحيث يبدأ الناس في تصديقها. يمكن أن يساعدك فهم هذا التأثير على تجنب الوقوع فيه.


.. الكشف، ينقلنا إلى رصد، المراصد الإعلامية والامنية والدبلوماسية،  عندما تقر:تلعب وسائل الإعلام الروسية المملوكة للدولة والمدارة من قبل الدولة ، مثل RT و Sputnik ، دورًا حاسمًا في كيفية استخدام روسيا للمعلومات المضللة لتعزيز سياستها الخارجية. تنشر هذه المنافذ التي تمولها وتديرها الدولة الروايات الروسية للجماهير الأجنبية ، وتضخم بانتظام المحتوى من الركائز الأخرى لنظام المعلومات المضللة في روسيا ، بما في ذلك مواقع الويب المرتبطة بأجهزة الاستخبارات الروسية. كشف تقرير مركز المشاركة العالمية التابع لوزارة الخارجية عن "وسائل الإعلام الممولة من الكرملين: RT و Sputnik في نظام المعلومات المضللة والدعاية الروسية" المنظمات التي يسيطر عليها الكرملين والتي تتنكر كإعلام مستقل.

.. عمليا، ماذا عن محددات وركائز النظام الإيكولوجي للتضليل والدعاية في روسيا

.. لابراز ذلك، يضع التقرير، مثبتا على ذات المواقع ما تمت التحقق منه ووضعه تحت المجهر، لنقرأ القصة:
أصدر مركز المشاركة العالمية التابع لوزارة الخارجية تقريرًا بعنوان "أركان المعلومات المضللة والنظام الإيكولوجي للدعاية في روسيا" في أغسطس 2020. ويحدد التقرير الركائز الخمس للنظام الإيكولوجي للتضليل والدعاية في روسيا وكيف تعمل هذه الركائز معًا لخلق تأثير مضاعف لوسائل الإعلام. على وجه الخصوص ، يوضح بالتفصيل كيفية تفاعل تكتيكات أحد الركائز ، ومصادر الوكيل ، مع بعضها البعض لرفع المحتوى الضار وخلق وهم بالمصداقية. التقرير متاح أيضا باللغات الفرنسية والإسبانية والبرتغالية  والروسية والعربية .

.. وقد يقول اي  إعلامي، أو باحث، أو مسؤول سوشيال ميديا، أو أمن سبرياني، عن ماهية وادوار من في محال(مكافحة إرسال المعلومات المضللة). 
.. في الجيوسياسة الأمنية، هناك أبعاد استراتيجية مخيرة تؤكد ما تم تلخيصه من  نشرات المعلومات المضللة المضادة الصادرة عن مركز المشاركة العالمية الدروس المستفادة حول المعلومات المضللة وكيفية مواجهتها استنادًا إلى تجارب ممارسي مكافحة التضليل في الخطوط الأمامية ، لصالح أولئك المنخرطين حديثًا في هذه القضية. الإصدارات السابقة من الإرساليات مذكورة أدناه وهي متوفرة أيضًا باللغات الإسبانية والروسية والفرنسية .

.. عمليا، مرة أخرى، صدرت تقارير بعنوان(استغلال المخاوف البداية)، الذي نشر  في يوم 13 يناير 2022, ووضع له وصف  دقيق، سياسي، بيني، يؤشر على ما، تركز  عليه العملية الراصدة:هذه النشرة على كيف ولماذا يتم استخدام الخوف في المعلومات المضللة ، بينما تُظهر أيضًا أن الإشارة إلى مخاوف الناس غير المنطقية يمكن أن تساعد في مواجهة هذه الروايات الكاذبة.
.. تحاول  الإدارة الأميركية، وضع أطر لدول التحالف الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، لكي تفهم دلالات، برامج، آليات لمراقبة المعلومات المضللة والبحث عنها وفضح زيفها قبل أن تنتشر على نطاق واسع. 
عالمنا يخوض ثلاثة حروب يومية، في فضاءات العالم الرقمي الاعلامي والصحف، وهي تنقلنا إلى ساحات معارك:
1.إعلام الأزمة الاقتصادية العالمية
2. إعلام الأزمة الصحية العالمية، تفشي فيروس كورونا ومتحوراته العديد. 
3.إعلام يتابع أزمة الولايات المتحدة مع العالم.
.. ندور، كبشرية، ونخوض في حرب مضللة تسحق بياض الجمال والحب.. لولا؟! 
 

حسين دعسة مدير تحرير جريدة الرأي الأردنية