رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«شحنة الموت».. ديلى ميل تكشف تفاصيل صفقة معدات عسكرية أمريكية لأوكرانيا

الجيش الروسي
الجيش الروسي

كشفت تقارير أمريكية عن إرسال الولايات المتحدة إلى أوكرانيا طائرات محملة بأسلحة "جافلين" Javelin الفتاكة المضادة للدبابات في ظل تصاعد التوتر مع روسيا، وهو الأمر الذي يجب على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحذر منه.

وبحسب تقرير لصحيفة "ديلي ميل"، البريطانية اليوم الأربعاء، وصلت شحنة من الصواريخ الأمريكية المضادة للدبابات تزن 80 طنًا إلى أوكرانيا وهي مجرد آخر عملية تسليم لأسلحة عالية التقنية تهدف إلى إلحاق أكبر قدر من الموت والدمار بقوات بوتين إذا قرر الغزو لأوكرانيا وفق الصحيفة.

وهبطت طائرة محملة بـ 300 صاروخ جافلين بقيمة حوالي 50 مليون دولار في العاصمة كييف في وقت متأخر أمس الثلاثاء، وهو الجزء الثالث من شحنة حربية بقيمة 200 مليون دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية التي يتم إرسالها لمساعدة حليفها.

وبحسب التقارير احتوت الشحنة أيضًا على قاذفات قنابل يدوية وذخيرة، بالإضافة إلى أنظمة أسلحة غير فتاكة أخرى، وتأتي بالإضافة إلى أسلحة مضادة للدبابات ومضادة للطائرات أرسلتها المملكة المتحدة وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا.

 وقالت "ديلي ميل"، إن جافلين صواريخ أمريكية الصنع تستخدم تقنية الأشعة تحت الحمراء مما يجعلها قاتلة وقوية بشكل خاص ضد الدبابات، وكذلك يمكن أيضًا استخدام هذا النوع من الصواريخ لاستهداف وتفجير المباني.

وبالإضافة إلى صواريخ جافلين، حصلت أوكرانيا على صواريخ ستينجر Stinger الأمريكية التي تستخدم تقنية مماثلة لاستهداف الطائرات والمروحيات، وكذلك صواريخ NLAW البريطانية الصنع وهو نوع آخر من الصواريخ المضادة للدبابات.

وبحسب "ديلي ميل"، من غير المرجح أن ترجح مثل هذه الأسلحة أي صراع بشكل حاسم لصالح أوكرانيا، إلا أنها مصممة لإلحاق خسائر رادعة بقوات روسيا لجعل أي غزو تقوم به مكلفًا وداميًا قدر الإمكان.

وفي المقابل، حشدت روسيا نحو 127 ألف جندي إلى جانب الدبابات والمدفعية على الحدود الأوكرانية، وأعلنت قائمة بالمطالب الأمنية التي أدت إلى جولة من المحادثات الدبلوماسية رفيعة المستوى مع الغرب في محاولة لتجنب حرب شاملة.

وبالفعل اجتمع اليوم بحسب "ديلي ميل"، دبلوماسيون من روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا في باريس لإجراء محادثات فيما يسمى بـ"صيغة نورماندي"، والتي كانت تهدف في الأصل إلى إنهاء الحرب بين أوكرانيا والمتمردين المدعومين من روسيا والذين يقاتلون في الشرق منذ عام 2014. 

وقالت الصحيفة إنه لا يُتوقع سوى القليل من هذا اللقاء، لكن من المأمول أن توفر المناقشات بعض الوقت حتى يمكن التوصل إلى حل وسط.