رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مسئول حكومى إثيوبى: آبى أحمد فقد شعبيته وخان شعبه

آبى أحمد
آبى أحمد

قال ميلكيسا إم جيميتشو، رئيس مكتب إدارة ولاية أوروميا الإقليمية في إثيوبيا، إن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خان شعبه، وبدلا من أن يقود ثورة إصلاحية أدخل البلاد في حرب شرسة، مؤكدا أن  أجندة الإصلاح الفاشلة لرئيس الوزراء هي التي مهدت الطريق للحرب في تيجراي، حيث قام بطرد العديد من المسئولين الحكوميين وخان الشباب من عرقية الأورمو، وقاد حملة قمعية ضد المعارضين.

وأكد المسئول الحكومي الإثيوبي، في مقال له عبر مجلة فورين بوليسي الأمريكية، أن رئيس الوزراء فقد شعبيته في البلاد، لاسيما وقد فشل في تنفيذ خطة إصلاحية.

وتابع المسئول الحكومي: لقد خان رئيس الوزراء الإثيوبي من دعموه وساندوه حتى الانتخابات الأخيرة ليصبح رئيسًا  الوزراء، بل بات ينظر إليه على أنه خائن في أوروميا.

وتابع: بعد وصول رئيس الوزراء لمكانته الحالية على رأس الحكومة الإثيوبية وبعد ما وعد بتنفيذ أجندة الإصلاح التي وضعتها الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي استجابة لمطالب الشباب، تولى القيادة الكاملة للفروع الرئيسية لجهاز الدولة الفيدرالي، بما في ذلك أجهزة المخابرات والأمن الوطنية، وقوات الدفاع، ومؤسسات الدولة الرئيسية الأخرى، وبدأ في التفكير في توطيد سلطته بدلًا من الانتقال إلى مرحلة ديمقراطية، وباتت إثيوبيا في عهد دولة استبدادية إلى دولة ديمقراطية. 

وكانت أولى عملياته الرئيسية هي بدء عملية "التطهير" في حزبه الإقليمي حزب أورومو الديمقراطي، حيث قام بتطهير اللجنتين التنفيذية والمركزية للحزب، اللتين اعتبرهما منافسين محتملين أو عقبات أمام سعيه الشخصي للحصول على السلطة المطلقة.

كما طرد رئيس الوزراء رئيس أوروميا “ليما”، وفي غضون أقل من عام، خان رئيس الوزراءليما بإقالته بشكل غير رسمي كرئيس لأوروميا.

وبدأ الكثير من الناس، وخاصة في أوروميا، في التشكيك في تحركات رئيس الوزراء، والعامل الرئيسي الثاني الذي أدى إلى فقدان شعبية رئيس الوزراء في أوروميا، كان خيانته للشباب هناك، قبل اتخاذ إجراءات صارمة ضد قيرو، بدأت حكومته في ديسمبر 2018 بالفعل هجمات برية واسعة النطاق ضد تمرد جيش تحرير أورومو في غرب وجنوب أوروميا.

في الأشهر التالية، شُنت اعتقالات جماعية وقتل قادة الشباب في أوروميا وفي أكتوبر  2019، أشعلت مؤامرة مزعومة لاغتيال جوهر محمد، الشخصية الشعبية والقيادي في الاحتجاجات المناهضة للحكومة في قيرو، احتجاجات حاشدة في الشوارع، هذه المرة ضد رئيس الوزراء في أوروميا. 

ونتيجة لذلك، اختفى المئات والاشتباه في مقتلهم، واعتقل الآلاف، لكن الحكومة اعترفت بقتل 74 شخصًا فقط في ذلك الوقت.

وبسبب الحرب التي شنت على شباب أورومو انضم العديد منهم إلى جيش تحرير أورومو، في حين فضل كثيرون آخرون الاستسلام خلال هذا الوقت الصعب.