رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الناس ما بين التفاؤل والتشاؤم

منذ سنوات عديدة من البحث، كان يُعتقد أن الأشخاص ذوى النظرة الإيجابية يرتبطون بالإنجاز العالى والمزاج الإيجابى، فالشخص الذى يعتقد أنه سيكون ناجحًا فى حدث ما سيكون أداؤه أفضل، ويشعر بأنه أفضل من شخص يعتقد أنه سيكون سيئًا فى نفس الموقف.

وبالمثل، فإن الأشخاص الذين يعتقدون أنهم سيتغلبون على الصعوبات عند مواجهة مشكلة ما، يحققون نتيجة أفضل من أولئك الذين تخيفهم الصعوبات. العديد من الدراسات يدعم هذا الرأى.

ومع ذلك، ونتيجة لهذه الدراسات، وجدوا أيضًا أن التفاؤل والتشاؤم لا يتعلقان فقط بحدث وظاهرة معينة. ففى بعض الأحيان، يمكننا جميعًا أن نكون متفائلين أو متشائمين بشأن حدث ما، لكن علماء النفس يقولون إن لدينا درجة ثابتة من التفاؤل تحدد كيفية تعاملنا مع تحديات الحياة.

يمكننا وضع الناس فى سلسلة متصلة بين أولئك الذين ينظرون إلى الحياة بعيون متفائلة للغاية، وأولئك الذين ينظرون إلى الحياة بعيون متشائمة للغاية. نظرًا لأن الناس يتخذون نهجًا ثابتًا لتبنى أحد هذه المنظورات، يشير الباحثون إلى متغير الشخصية هذا على أنه تحيز للتفاؤل.

عندما قارن الباحثون الأشخاص ذوى التفاؤل المرتفع والمنخفض، رأوا العديد من فوائد التفاؤل. أولئك الذين ينظرون إلى الحياة بتفاؤل يحققون أكثر من أولئك الذين لا يفعلون ذلك. 

يضع المتفائلون أهدافًا عالية لأنفسهم، ويعتقدون أنهم قادرون على تحقيقها. يقول الباحثون إن الثقة فى قدرات الفرد هى مفتاح النجاح. المتفائلون لا يدعون العقبات والنكسات المؤقتة تفسدهم.

ووجدت الدراسات أن المتفائلين والمتشائمين لديهم مناهج مختلفة تمامًا للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة والمرهقة. إحدى هذه الدراسات توصلت إلى أن الأشخاص الذين لديهم ميول متفائلة يعانون من قلق واكتئاب أقل من المتشائمين.

يبدو أن المتفائلين أكثر مهارة فى التأقلم والتكيف مع الظروف. الأشخاص ذوو التصرف المتفائل يتعاملون مع الأحداث المجهدة بشكل أفضل بكثير من المتشائمين. فلماذا يحدث ذلك؟ وما الدور الذى يلعبه التصرف المتفائل فى التعامل مع الأحداث؟

أحد الردود هو أن المتفائلين والمتشائمين يستخدمون أساليب مختلفة للتعامل مع المشاكل. يحاول المتفائلون التعامل مع مشاكلهم باستخدام طرق أكثر مباشرة، أى أنهم يستخدمون استراتيجية مواكبة نشطة. من ناحية أخرى، عندما يواجه المتشائمون مشكلة، فإنهم يصرفون انتباههم أو ينكرون المشكلة.

ويقول الباحثون إن التفاؤل يمكن أن يكون مفيدًا للصحة. يتمتع المتفائلون عمومًا بصحة بدنية أفضل من المتشائمين. لكن لماذا المتفائلون أفضل من المتشائمين؟

من المعروف أن المتفائلين يشكلون دائرة أوسع من الأصدقاء، ويشيرون إلى أصدقائهم فى أوقات الأزمات، ووجدت دراسات مختلفة أدلة على أن الدعم من الدوائر القريبة مفيد لصحة الناس.

كما وجدت دراسات أخرى روابط مباشرة بين التفاؤل والقياسات البدنية. على سبيل المثال، المتفائلون لديهم جهاز مناعة قوى للغاية. من ناحية أخرى، نظرًا لأنهم يعانون من المزيد من المشاعر السلبية، فإن المتشائمين لديهم ارتفاع فى ضغط الدم، ما يؤثر سلبًا على مشاكلهم الصحية.

ويشكل المتشائمون الدفاعيون توقعات ميئوس منها كجزء من استراتيجيتهم للتعامل مع حدث قادم. إنهم خائفون للغاية من نتيجة سيئة، ويقولون لأنفسهم إنهم لن ينجحوا.

عندما يُسأل هؤلاء الأشخاص عن الكيفية التى يتوقعون بها أداء مهمة قادمة، فإنهم يقولون إنهم يتوقعون نتائج أسوأ من معظمهم. لماذا يتبنى شخص ما عن عمد النهج المتشائم؟ هذا ليس لأن المتشائمين الدفاعيين يريدون الفشل. على العكس من ذلك، فإن الخوف من الفشل هو الذى يدفع هؤلاء الناس.

المتشائمون الدفاعيون لديهم نظرة قاتمة لسببين. الأول هو أن هؤلاء الناس وضعوا توقعات منخفضة لإعداد أنفسهم للفشل، وبذلك يخففون من آلام الهزيمة. السبب الثانى هو أن احتمال الفشل يدفع المتشائمين الدفاعيين إلى العمل بجدية أكبر. فرحة النجاح لم تعد كافية لتحفيز هؤلاء الناس بعد الآن. بدلًا من ذلك، فإن خوفهم من النتائج السيئة هو الحافز الحقيقى لهم.

كما سترى، يرتبط التفاؤل والتشاؤم أيضًا بالتعامل مع الشدائد والرفاهية والصحة. عند تقييم التفاؤل والتشاؤم من خلال هذه المفاهيم، من الضرورى مراعاة الاختلافات الثقافية.