رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إسبانيا ترسل فرقاطة إلى البحر الأسود للمشاركة فى مهمة للناتو

فرقاطة
فرقاطة

أعلنت وزيرة الدفاع الإسبانية مارجاريتا روبلس، إرسال إحدى سفن بلادها الحربية إلى البحر الأسود، في وقت مبكر عما كان مقررا، للمشاركة في مهمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) هناك.

وتأتي هذه الخطوة على خلفية التصعيد في الأزمة الأوكرانية وخلال تواجدها في مدينة كورال دي كالاترافا على مسافة نحو 200 كيلومتر جنوب العاصمة الإسبانية مدريد، قالت روبلس إن إرسال الفرقاطة "بلاس دي ليزو" سيتم تقديمه، ليتم إرسالها خلال "ثلاثة أو أربعة أيام".

وكان زورق الدورية الإسباني "ميتيورو" أقلع يوم الاثنين الماضي من ميناء لاس بالماس في منطقة جران كناريا باتجاه البحر الأسود.
وأدلت روبلس بهذا التصريح عندما سألها صحفيون عن الصراع الأوكراني وعزم كييف الانضمام إلى الناتو وقالت إن موقف الحلف واضح ويتمثل في أنه " لا يجوز لروسيا أن تملي على أي دولة ما يتعين عليها فعله".

وتابعت بالقول إن الناتو " سيحمي ويدافع عن سيادة كل بلد يرغب في الانضمام"، مشيرة إلى أن بلادها "شريك جاد" للحلف.

وقالت الوزيرة المنتمية إلى الحكومة ذات التوجه اليساري إنها تعول على تأكيد أن الرد على التصرفات الروسية يجب أن يكون "دبلوماسيا محضا".

وأوضحت أن " إسبانيا تتبنى، مثل الناتو، الموقف الذي يرى أن رد الفعل يجب أن يكون دبلوماسيا، وضرورة وقف التصعيد".

وعلى صعيد آخر، اقترح حلف شمال الأطلسي (ناتو) إجراء جولة جديدة من المحادثات مع روسيا على خلفية الأزمة على الحدود مع أوكرانيا.
 

وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج في برلين، إنه تم إرسال دعوة لإجراء "مجموعة من اجتماعات" مجلس الناتو- روسيا.
 

وذكر ستولتنبرج  في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس  أن: "حلفاء الناتو مستعدون للاجتماع مجددا.. بهدف تقديم مقترحات ملموسة وتقديم مقترحات مكتوبة، والسعى إلى تحقيق نتائج بناءة".
 

وأضاف أن المحادثات المستقبلية قد تواجه مجموعة كبيرة من المسائل من بينها "كيفية تقوية خطوط التواصل العسكري والمدني.. وكيفية تقليل المخاطر وتعزيز الشفافية إزاء الأنشطة العسكرية، وكيفية تقليل المخاطر الفضائية وعبر الإنترنت".
 

ووفقا لمصادر بحلف الناتو يقترح ستولتنبرج سلسلة من ثلاثة اجتماعات لها موضوعات تركيز مختلفة، وسيتم تحديد تواريخ بعينها بمجرد موافقة موسكو.
 

وذكر ستولتنبرج "إن خطر الصراع حقيقي... حلفاء الناتو يدعون روسيا إلى خفض التصعيد".