رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ماعت تطالب بعقد جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان لمناقشة انتهاكات الحوثيين

مليشيا الحوثيين
مليشيا الحوثيين

أدانت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، الهجوم الإرهابي الذي قامت به مليشيا الحوثي، أمس الاثنين، على منشآت مدنية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، والذي أدى إلى وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين.

وكانت شرطة أبوظبي قد أعلنت عن أن الهجوم الذي تعرضت له منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية، وإصابة 6 آخرين إصاباتهم بين البسيطة والمتوسطة.

وتؤكد «ماعت»، أن الهجوم الإرهابي على منشآت مدنية في أبوظبي والمتمثل بقصف مصافي ومطار يخالف كافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني الذي يجرم الاعتداءات على الأعيان المدنية طبقا لنص المادة 48 من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977 للقانون الدولي الإنساني والتي تنص على تجريم استهداف الاعيان المدنية.

وتدعو ماعت مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بضرورة عقد جلسة خاصة، لمناقشة الانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي خاصة في ظل مواصلة الحوثيين تصعيد هجماتها ضد دول الجوار، والأمر الذي يشكل تهديدا للأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، ومن ثم تحث مؤسسة ماعت المجتمع الدولي على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الاعتداءات.

من جانبه أدان أيمن عقيل الخبير الحقوقي الدولي ورئيس مؤسسة ماعت الاعتداء الإرهابي الحوثي على دولة الإمارات والذي يهدف إلى زعزعة واستقرار المنطقة ككل والذي يتنافى مع كل القيم والمبادئ الإنسانية، ويمثل اعتداء على حق أساسي من حقوق الإنسان وهو الحق في الحياة، الذي كفلته كل المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وطالب «عقيل» المجتمع الدولي بضرورة اتخاذ إجراءات وموقف فوري وحاسم لوقف هذه الأعمال العدوانية، ودعا بضرورة إدراج مليشيا الحوثي على قائمة الإرهاب الدولي لارتكابها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية سواء داخل اليمن او طالت الدول المجاورة.

وأكد على المسئولية الجماعية الدولية في مواجهة الجرائم الإرهابية، وإلى أهمية التضامن الدولي المخلص في مكافحة هذه الانتهاكات الجسيمة وإدانتها بوضوح، واعتماد استراتيجية أكثر فاعلية في مواجهة الإرهاب أينما حل، وفي تجفيف منابعه، ومعاقبة الدول الداعمة له.