رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ينشر جثة صديقه بـ«صاروخ».. ويبعثر الأعضاء في شوارع أكتوبر

جثة
جثة

مثل عاطل بجثة صديقه بعد التخلص منها وقطعها لأجزاء وألقاها بعدة مناطق بمقالب قمامة، ونجحت مباحث الجيزة في حل اللغز وضبط الجاني. 

فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة أول أكتوبر بمديرية أمن الجيزة بتاريخ (15) الجاري بالعثور على 2 كيس بلاستيك (بنقطة لتجميع مخلفات القمامة) وبداخلهم أجزاء آدمية (ذراع - كف يد)، وبتاريخ (16) الجاري، تم العثور على أجزاء آدمية (ساقين) داخل كيس بلاستيك بقطعة أرض فضاء بدائرة القسم.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام، وبمشاركة الأجهزة الأمنية بالجيزة تحت قيادة اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد عمرو البرعي رئيس مباحث قطاع أكتوبر، أسفرت جهوده عن تحديد هوية المجني عليه، وتبين أنه (حاصل على ليسانس – له معلومات جنائية - مقيم بدائرة قسم شرطة الأهرام)، كما توصلت التحريات إلى وجود خلافات بين المجنى عليه وزوجته ترك على إثرها منزل الزوجية والإقامة رفقة صديقه (بدون عمل – له معلومات جنائية) بشقة كائنة بدائرة قسم شرطة ثالث أكتوبر  وأن الأخير وراء إرتكاب الواقعة.

عقب تقنين الإجراءات ترأس المقدم إسلام المهداوي رئيس  مباحث أكتوبر أول، قوة أمنية استهدفت المتهم ونجحت في إلقاء القبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وأقر بأنه والمجني عليه من متعاطى المواد المخدرة، ومُنذ حوالى أسبوع حال تواجدهما بالشقة بمفردهما حدث بينهما خلاف تطور لمشاجرة تعدى خلالها المتهم على المجنى عليه بسلاح أبيض "سكين"، فأحدث إصابته بعدة طعنات بالصدر فأودى بحياته.

وأضاف بأنه عقب ذلك قام بوضع جثة المجنى عليه بدورة المياه وتركها لمدة يومين، واستأجر صاروخ حديدى وقام بتقطيعها لأجزاء وإلقائها بأماكن متفرقة بدائرة القسم، واستولى على (هاتفه المحمول، حقيبة يده وبداخلها متعلقاته الشخصية)، كما أرشد عن (الأداة المستخدمة، متعلقات المجنى عليه، حقيبة سفر مدممة)، كما أرشد على جزء من باقى الجسم بإحدى الشقق المهجورة بدائرة القسم.