رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«تهديد خطير للأمن».. بلجيكا تلغى تصريح إقامة إمام لارتباطه بالإخوان

الإخوان
الإخوان

في إطار مكافحتها لجماعات الإسلام السياسي وجماعة الإخوان المسلمين، أوقفت السلطات البلجيكية الإمام "محمد توجاني" المعروف بقربه من جماعة الإخوان الإرهابية، حيث سحب وزير الدولة البلجيكي لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي تصريح إقامة توجاني، وفقا لما نقلته صحيفة نويه زوريشر السويسرية واسعة الانتشار.

وتابعت الصحيفة السويسرية: لقد ألغت السلطات في بلجيكا إقامة محمد توجاني لأنه يشكل "خطرا على الأمن القومي حيث أثبتت التقارير الأمنية أنه على صلة بجماعة الإخوان المسلمين لاسيما وهو معروف بتشدده وبحسب الحكومة البلجيكية، وقالت الصحيفة: جرى اتخاذ القرار "بناء على معلومات من الأجهزة الأمنية"، و"بسبب مؤشرات على وجود تهديد خطير للأمن القومي".

جدير بالذكر أن توجاني من أشهر الأئمة في بلجيكا وتحديدا في منطقة مولينبيك في بروكسل حيث يحضر ما يقرب من 300 مسلم خطبته الأسبوعية يوم الجمعة في مسجد "الخليل" بمولينبيك.

ووفقا للصحيفة السويسرية فإن السلطات في بلجيكا اتخذت قرارها سحب بتصريح الإقامة من توجاني من أكتوبر الماضي كما منعته من دخول البلاد لمدة ١٠ سنوات، حيث قالت الخارجية البلجيكية: يتمتع الدعاة المتطرفون بكثير من حرية التحرك، وتابعت: أن إجراء طرد توجاني هو إشارة واضحة: "لن نتسامح مع أولئك الذين يقسمون مجتمعنا ويهددون أمننا القومي".

كما نشرت وسائل الإعلام البلجيكية مقطع فيديو يدين توجاني، حيث كان يعادي فيه السامية، فضلا عن آخر دليل لارتباطه يجماعة الإخوان، حيث سربت وسائل الإعلام البلجيكية دليل جديدا يدين توجاني، وهو تقرير صادر عن إدارة مكافحة الإرهاب في شرطة بروكسل الجنائية.

ووفقا للصحيفة فقد تم طرح اسم توجاني في تقرير استجواب للحرس المدني الإسباني في عام ٢٠٠٧، كان يتحدث فيه شاهد تم حجب هويته، عن أساليب التجنيد للجهاد التي نفذها تنظيم القاعدة الإرهابي في العراق في ذلك الوقت، مؤكدا على أن توجاني يقوم بتجنيد الجهاديين في بلجيكا في ذلك الوقت.