رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وش الخير.. أهالى نصر النوبة يشيدون بمشروعات «حياة كريمة»: «السيسى ينحاز للفقراء»

مشروعات حياة كريمة
مشروعات حياة كريمة

سيطرت حالة من الفرح الشديد والسعادة على أهالى قرى ونجوع مركز نصر النوبة فى أسوان، بعد أن وصلت إليهم قوافل ومشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، لتمحو آثار عقود من الإهمال وتردى الأوضاع المعيشية، والصحية، والاجتماعية، والثقافية، وغياب الخدمات والمرافق الأساسية.

غيرت «حياة كريمة» شكل القرى تمامًا، فبادرت بترميم المبانى السكنية المتهالكة، وإحلال وتجديد البنية التحتية كشبكات الصرف الصحى، ومياه الشرب، والكهرباء، والغاز الطبيعى، وشيدت المدارس، ومهدت الطرق، وأنشأت المجمعات الحكومية، ومراكز الشباب.

«الدستور» التقت عددًا من أهالى قرى نصر النوبة للوقوف على مدى الاستفادة من مشروعات المبادرة الرئاسية وتأثيرها على حياتهم.

إسلام محمد:لم نشهد أى عمليات تطوير منذ عام 1964.. و«البَرَكة فى الريس»

قال إسلام محمد، أحد سكان قرى نصر النوبة، إن هناك مجهودًا كبيرًا يجرى بذله على أرض النوبة فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، فالقرى والمدينة لم تشهد أى تطوير منذ نقل الأهالى عام ١٩٦٤، من قراهم الأصلية، فى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، «وهذا دليل على أن الخير قادم على يد هذا الرجل الذى يبذل كل جهده لخدمة المواطنين».

وأضاف: «المبادرة الرئاسية وش الخير، والسيسى ينحاز للفقراء، حيث أنشأت (حياة كريمة) مدارس جديدة مع تطوير بعض المدارس، كما أن القائمين على المبادرة أنشأوا مجمعات حكومية بكل مجلس قروى لخدمة المواطن ولإعفاء الأهالى من مشقة قطع مسافات طويلة لتلقى الخدمات الصحية أو الاستفادة من خدمات السجل المدنى وغيرها من الخدمات الحكومية، وحرصت المبادرة على مد خطوط الغاز الطبيعى لجميع المنازل وتطوير وإحلال مراكز الشباب، كما أنشأت السكن الكريم لغير القادرين».

وواصل: «تحولت حياة الأهالى إلى الأفضل، بعد تلك المشروعات الضخمة التى تتم فى مدينتهم وقراهم، وكان من أهمها شبكات الصرف الصحى التى حمت الأهالى من الأمراض والأوبئة التى عانوا منها لسنوات طويلة، كما أن إنشاء مجمعات حكومية فى كل مجلس قروى ساعد الأهالى على إنجاز المعاملات الحكومية بسهولة ويسر».

وذكر أن مبادرة «حياة كريمة» أنشـأت مجمعات سكنية لغير القادرين على أحدث طراز، وزودتها بجميع الأجهزة الكهربائية والمفروشات المنزلية، ليتسنى للأسر الانتقال إليها دون تحمل أعباء مالية إضافية لشراء أى شىء من الأثاث المنزلى، كما أن مشروع الغاز الطبيعى خدم جميع منازل مدينة نصر النوبة، وعاد بالنفع على السكان الذين كانوا يعانون مشقة انتظار سيارات أسطوانات البوتاجاز التى كانت تأتى مرة واحدة كل شهر.

واختتم حديثه بتوجيه الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى، قائلًا: «البَرَكة فى الرئيس، وكل الشكر له على الجهد المبذول واهتمامه بأهالى نصر النوبة، وعلى تلك المشروعات الضخمة التى ينتفع منها الجميع، الرئيس أنقذنا من الفقر، والجهل، والمرض».

حسين عبده:عالجت مشكلة ضعف التيار الكهربائى بإضافة محولات

أكد حسين عبده، من أهالى قرية أبوسمبل، أن مبادرة «حياة كريمة»، التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى، نجحت فى حل مشكلات الكهرباء بالقرية فى وقت قياسى، ووفرت جميع الخدمات للأهالى وطورت البنية التحتية.

وقال «عبده» إن أهالى القرية استقبلوا الفريق الميدانى التابع للمبادرة بالزغاريد والشربات، وحاولوا التعاون مع الفريق بكل السبل الممكنة، مشيرًا إلى أن المبادرة أنشأت محولات كهرباء جديدة، وغيرت الكابلات المغذية للمنازل، لضمان استقرار حالة التيار الكهربائى، مع تجديد أعمدة الإنارة الموجودة على الطرق الرئيسية والفرعية.

وأضاف: «نجحت المبادرة أيضًا فى تغيير محولات الكهرباء القديمة التى كانت تعمل بجهد منخفض إلى أكشاك تعمل بالجهد العالى»، مشددًا على أن القائمين على المبادرة يعملون بكل إخلاص لتحسين الخدمات التى تصل للمواطن داخل القرية، من خلال المتابعة المستمرة بعد الانتهاء من تنفيذ المشروعات والصيانة الدورية لها.

ولفت إلى أن سكان القرية أصبحوا ينعمون أخيرًا بخدمة كهرباء جيدة ومنتظمة، بعد سنوات من المعاناة بسبب ضعف وانقطاع التيار الكهربى.

ووجّه الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى يحرص على أن يعيش كل مواطن مصرى حياة كريمة، مؤكدًا أن المبادرة أعادت الحياة من جديد لأهالى النوبة.

واختتم: «لم نرَ أى تطوير منذ التهجير، لكن الآن نشعر بأننا نعيش فى مدينة متكاملة الخدمات، بفضل حرص الحكومة على توفير احتياجات المواطنين فى القرى».

طه فتحى:محطات صرف ووحدات صحية جديدة

شدد طه فتحى، أحد سكان قرية توشكى، على أن «حياة كريمة» حققت نجاحًا كبيرًا فى مجال الصرف الصحى، بعد إحلال وتجديد المحطات القديمة وإنشاء أخرى جديدة.

وقال «فتحى» إن ذلك كان بمثابة حلم لجميع سكان القرية بسبب انتشار الأمراض والأوبئة، التى نتجت عن تراكم المياه الملوثة فى الطرق وأمام المنازل، واستمرت تلك الحال لسنوات طويلة ما أدى لوفاة عدد من السكان بالأمراض، مشيرًا إلى أن تطوير وإحلال المحطات أعادا الأمل ونشر الخير بين الأهالى، وأظهرا الشكل الجمالى لشوارع النوبة.

وأضاف أن المبادرة أصلحت وأنشأت وحدات صحية مزودة بأحدث الأجهزة الطبية لخدمة الأهالى، بعد أن كانوا يضطرون للانتقال لمسافات طويلة لتلقى العلاج اللازم فى المدن، لافتًا إلى أن التطوير الذى شهدته القرية فى المجال الصحى والطبى غيّر حياة الأهالى إلى الأفضل.

وتابع: «النجاحات التى حققتها المبادرة فى الآونة الأخيرة فى قرى ومراكز مدينة نصر النوبة تزيل القلق، وتعيد الأمل لقلوب المواطنين، الذين لم ينعموا بأى تطوير منذ سنوات طويلة».

وتوجه بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى وكل القائمين على المبادرة لجهودهم الكبيرة فى تنظيم وإنجاز المشروعات داخل القرية بشكل سريع جدًا