رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«سى إن إن» تبرز أهمية الاكتشاف الأثرى الأخير فى غرب أسوان

الاكتشاف الأثرى الأخير
الاكتشاف الأثرى الأخير غرب أسوان

ثمنت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أهمية الاكتشاف الأثري الأخير في منطقة غرب أسوان، حيث تم الكشف عن مقبرة أثرية تعود للعصر اليوناني الروماني تحتوي على حوالي 20 مومياء معظمها في حالة جيدة من الحفظ. 

ولفتت الصحيفة إلى أن البعثة الأثرية المصرية الإيطالية المشتركة العاملة في محيط ضريح الأغاخان بمنطقة غرب أسوان، نجحت في الكشف مقبرة أثرية جديدة محفورة في الصخر تعود للعصر اليوناني الروماني، وذلك من خلال عمل البعثة خلال موسم الحفائر الماضي. 

وأوضحت أن المقبرة تتكون من جزأين، الجزء الأول منها فوق سطح الأرض والثاني منحوت في الصخر، مشيرة إلى أن الجزء الأول عبارة عن بناء من الحجر الرملي والطوب اللبن مستطيل الشكل به مدخل المقبرة المحاط بكتل حجرية مغطاة بقبو من الطوب اللبن، حسبما نقلت عن عبد المنعم سعيد محمود، مدير عام آثار أسوان والنوبة ورئيس البعثة من الجانب المصري. 

وتابعت أن الجزء الثاني منحوت بالصخر، ويؤدى المدخل إلى فناء مستطيل نحتت به 4 حجرات دفن، عثر بداخلها على ما يقرب من 20 مومياء معظمها في حالة جيدة من الحفظ، وفقا للأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، مصطفى وزيري. 

وأشارت إلى أن الدراسات الأولية أظهرت أن هذه المقبرة جماعية تضم أكثر من أسرة.

ونقلت الشبكة عن الدكتورة باتريسيا بياسينتينى، أستاذة علم المصريات بجامعة ميلانو ورئيسة البعثة المسئولة عن الكشف، قولها إن عثرت على العديد من المقتنيات الأثرية داخل المقبرة والتي تعود للعصر اليوناني الروماني منها موائد للقرابين ولوحات حجرية عليها نصوص بالخط الهيروغليفية، وعقد من النحاس مزين بكتابات يونانية واسم (نيكوستراتوس). 

وذكرت أن البعثة عثرت أيضا على عدد من التوابيت في حالة جيدة من الحفظ بعضها من الفخار والبعض الآخر من الحجر الرملي.