رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بالعلم نحيا.. خريجو أول برنامج تدريبى للمهندسين: اكتسبنا مهارات فى مشروعات المياه بـ«حياة كريمة»

بالعلم نحيا
بالعلم نحيا

نظمت المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، عبر شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة سوهاج، برنامجًا تدريبيًا لشباب المهندسين، عن كيفية معالجة مياه الشرب والصرف بأحدث الطرق التكنولوجية، والأساليب الحديثة لإنشاء المحطات ومد الشبكات الأرضية، ووفرت لهم، بجانب الجزء النظرى، فرصة للعمل والتطبيق على أرض الواقع من خلال مشروعات المبادرة.

تضمن البرنامج تنظيم محاضرات نظرية قدمها كبار أساتذة الجامعات وقيادات الشركة، فضلًا عن زيارات ميدانية للمحطات. 

"الدستور" تواصلت مع عدد من شباب المهندسين من خريجى البرنامج التدريبى، المشرفين على مشروعات المبادرة فى ٨ مراكز بسوهاج، للوقوف على مدى استفادتهم من البرنامج، وتقييمهم للتجربة والعمل مع "حياة كريمة". 

محمد حربى: شعرت بالمسئولية وأصبح نجاح المشروع هدفى الرئيسى

محمد حربى، مهندس مدنى مشرف على مشروعات حياة كريمة بمركز جرجا، أشار إلى أنه التحق بالعمل فى شركة مياه الشرب والصرف الصحى قبل شهرين، ولم يخطر فى باله أنه يتولى مسئولية الإشراف على مشروعات المبادرة الرئاسية، لكن هذا ما حدث بفضل البرنامج التدريبى الذى وفرته المبادرة بالتعاون مع الشركة. 

وأضاف أنه عرف عن البرنامج التدريبى من خلال أحد زملائه فى الشركة، وأنه استفاد من التدريب بشكل كبير جدًا، وعن شعوره أثناء التدريب، قال: "شعرت بفرحة كبيرة عندما وجدت المبادرة الرئاسية تهتم بالمهندسين الجدد، وزادت همتى للعمل، وتضاعفت رغبتى فى الإسهام بنجاح مشروعات المبادرة، وأصبح نجاح المشروع هدفى الأول، وشعرت بمسئولية كبيرة على عاتقى". 

إسلام سعد: فرحتى تضاعفت لثقة القيادة السياسية فى حديثى التخرج

قال إسلام سعد، مهندس مشرف على مشروعات المبادرة بمركز المراغة، إنه اعتقد فى البداية أن البرنامج التدريبى سيكون نظريًا وشرحًا أكاديميًا فقط، ولم يكن متحمسًا لحضوره، ولكن مع أول يوم بالدورة التدريبية، أيقن أنه سيجنى استفادة كبرى؛ نظرًا لاختلاف المحتوى المقدم وطريقة العرض والتطبيق عمليًا. 

وأضاف أن محتوى الدورة كان مثمرًا ومرتبطًا بالواقع العملى والعلمى، واستطرد: "بعد تدريب لمدة أسبوع، توليت مسئولية الإشراف على مد شبكات الصرف الصحى لـ٢٠ قرية، لم تسعنى الفرحة حينها؛ لكونى أشارك فى ذلك العمل الضخم الذى يخدم أهالى القرى المحرومة، وزادت سعادتى بثقة القيادة السياسية بالمهندسين حديثى التخرج". 

مصطفى عبدالستار: كنت متخصصًا بالإنشاءات فقط وصرت ملمًا بنظم المعالجة 

مصطفى عبدالستار، مهندس بمركز البلينا، قال إنه كان متخصصًا فقط فى تنفيذ إنشاءات محطات الصرف الصحى وملحقاتها قبل التحاقه بالدورة، وبعد اجتيازها أصبح ملمًا بنظم معالجة مياه الشرب والصرف الصحى.

وأضاف "عبدالستار"، أن البرنامج التدريبى كان مفيدًا جدًا، وساعده على أداء مهام عمله بكفاءة أكبر. 

ولفت إلى أنه أصبح يعرف نظم تنقية مياه الشرب وأنواع المواسير المختلفة، مؤكدًا أن التدريب لم يكن نظريًا فقط، بل كان هناك تدريب عملى وزيارات ميدانية.

وقال: "بعد انتهاء الدورة، أشرف الآن على ٣٢ محطة رفع ومحطتى معالجة بـ٢٩ قرية، وأشعر بسعادة بالغة لمشاركتى فى أعمال المبادرة".

عمر محمود: الدورة أهلتنى للإشراف على 20 محطة

قال عمر محمود، مهندس مشرف بمركز ساقلتة، إن الدورة منحته خبرات جعلته قادرًا على الإشراف حاليًا على ١٨ محطة رفع ومحطتى معالجة و١٠٠ كيلومتر من خطوط انحدار الصرف.

وأضاف "محمود": "قبل الالتحاق بالدورة كنت أشعر بقلق شديد حينما علمت بأننى سأتولى مسئولية متابعة مشروعات المبادرة، لكن بعد الدورة تحول القلق إلى ثقة فى النفس، وأصبحت متأكدًا من قدرتى على تسليم المشروعات فى الوقت المحدد، وتنفيذ شبكات الصرف الصحى ليستفيد منها المواطنون".

وأوضح: "تعلمت فى الدورة كيفية التعامل مع خطوط ومحطات واختبارات الصرف الصحى، ثم أجرينا زيارات ميدانية إلى بعض المحطات لرؤية كل شىء على الطبيعة، واكتسبت بذلك خبرات كثيرة".

وأشاد بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى وحرصه على تمكين الشباب، ما يعزز الانتماء ويجعل أى شاب يبذل كل جهده لتنفيذ المشروعات القومية وتسليمها قبل مواعيدها.

إسراء أبوعمرة: أتابع إنجاز أعمال الصرف فى 4 قرى 

أشادت إسراء أبوعمرة، أول مهندسة مشرفة على مشروعات "حياة كريمة" بمركز المنشأة، بثمار البرنامج التدريبى الذى خضعت له فى تأهيلها لمتابعة مشروعات الصرف الصحى بالمبادرة ومنحها بداية الانطلاق فى سوق العمل.

وأوضحت "أبوعمرة" أن التدريب فى غاية الأهمية؛ وأضاف لها خبرة كبيرة ساعدتها فى الدخول إلى سوق العمل رغم حداثة سنها، مؤكدة أن التدريب بمثابة فرصة كبيرة للتعلم والتدريب العملى على أرض الواقع وعرفت من خلاله الوسائل التكنولوجية فى معالجة مياه الصرف ومراحلها المختلفة وأنواعها. 

وأشارت إلى أنه بعد انتهاء التدريب تابعت مشروعات الصرف الصحى فى ٤ قرى بالمركز، وأصبحت تشرف على نسب الإنجاز فى كل قرية وتوجه ملاحظات للعمال لتنفيذ المشروع بأفضل صورة ممكنة، مضيفة: "كنت أشعر بالخوف فى البداية ولكن بمرور الوقت أصبحت أشعر بالفخر؛ كونى جزءًا من المنظومة التنموية". 

دعاء ناصر: توظيف ٤٥ متدربًا فى شركة المياه بسوهاج

قالت دعاء ناصر، مدير عام التدريب بشركة مياه الشرب والصرف الصحى بسوهاج، إن الدورات التدريبية لم تقتصر على الجانب النظرى فى تعريف المتدربين بأساليب معالجة محطات المياه والصرف، مؤكدة أنه تم إجراء عدة زيارات ميدانية لمواقع المحطات المختلفة؛ سعيًا لربط الجانب النظرى بالتطبيق العملى على أرض الواقع. 

وأشارت "ناصر" إلى تدريب ٤٥ متدربًا من المهندسين الجدد الذين تم إلحاقهم بالشركة مؤخرًا، وتم توفير فرص عمل لهم فى المواقع المختلفة بمشروعات المبادرة الرئاسية فى ٨ مراكز بالمحافظة، موزعين بين "أخميم وساقلتة والبلينا وجرجا وجهينة ودار السلام والمراغة وطهطا". ولفتت إلى أهمية التدريب فى إضافة الخبرة لدى المهندسين الشباب وصقل مهاراتهم.