رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كوريا الشمالية تطلق قذيفة باتجاه بحر اليابان

 قذيفة كوريا الشمالية
قذيفة كوريا الشمالية

أفادت وكالة "يونهاب" في كوريا الجنوبية، نقلًا عن العسكريين بأن كوريا الشمالية أطلقت "قذيفة من نوع غير محدد" باتجاه بحر اليابان.

ولم تكشف هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في كوريا الجنوبية عن مزيد من التفاصيل بشأن القذيفة التي رصدت إطلاقها، صباح الثلاثاء حسب التوقيت المحلي

يأتي ذلك بعد أن أعلنت كوريا الشمالية، يوم الخميس الماضي، عن تجربة ناجحة لصاروخ فرط صوتي يوم الثلاثاء 5 يناير الجاري، وذلك بعد 3 أشهر من أول إعلان عن تلك الأسلحة من قبل بيونج يانج.

وكانت هذه أول تجربة صاروخية أجرتها كوريا الشمالية في العام 2022، وحسب الإعلام الكوري الشمالي، فإن الصاروخ قاطع مسافة 700 كلم وأصاب هدفه بدقة.

ودانت الدول الغربية واليابان إطلاق الصاروخ هذا.

وعلى صعيد آخر، أكدت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، أن المقاطعة الدبلوماسية للأوليمبياد الشتوية في بكين من جانب الولايات المتحدة وحلفائها "إهانة" للروح الأوليمبية.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إن السلطات الرياضية الكورية الشمالية بعثت رسالة إلى نظيرتها الصينية للتنديد بهذه المقاطعة الدبلوماسية.

وقررت الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وبريطانيا عدم إرسال ممثلين رسميين إلى بكين حتى لو أن رياضييها يشاركون في المباريات، وأرجعت واشنطن قرارها إلى وضع حقوق الإنسان في الصين.

وأفادت الرسالة التي نقلتها وكالة الأنباء بأن "الولايات المتحدة والقوى التابعة لها لم تعد تخفي مبادراتها المضادة للصين للحول دون نجاح افتتاح الألعاب الأوليمبية".

وأضاف النصّ أن هذه الأفعال تشكل "إهانة لروح الميثاق الأوليمبي الدولي".

وتعد كوريا الشمالية الدولة الوحيدة التي لم تشارك طوعًا في الألعاب الأوليمبية الصيفية التي أُقيمت في طوكيو العام الماضي، بسبب تفشي "كوفيد-19"، وفق التبرير الرسمي.

وردًّا على ذلك، أعلنت اللجنة الأوليمبية الدولية في سبتمبر إيقاف اللجنة الأوليمبية الكورية الشمالية حتى نهاية عام 2022، وبالتالي لم يعد بإمكانها المشاركة في أوليمبياد بكين.

وأوضحت اللجنة الدولية آنذاك، أن "بيونج يانج" رفضت كل اقتراحاتها بما في ذلك إعطاء لقاحات للرياضيين الكوريين الشماليين، للمشاركة في أوليمبياد طوكيو بأمان.