رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير فرنسى: الحرب الأهلية فى إثيوبيا «أكثر الصراعات دموية» عام 2021

أرشيفية
أرشيفية

قالت صحيفة “ ليبراسيون” الفرنسية، إن الحرب الأهلية في إثيوبيا تعتبر الصراع  الأكثر دموية على هذا الكوكب في عام 2021.

وتابعت الصحيفة: “لقد شهد اقليم تيجراي تفاقما كبيرا في تردي الأوضاع الإنسانية على مدار عام، مع بدء الصراع بين جبهة تحرير تيجراي والحكومة الإثيوبي”.

ووجه زعيم جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي" دبرصيون جبر ميكائيل "رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، يقترح  فيها وقف إطلاق النار تليها مفاوضات مع السلطة المركزية،  كما يقترح فرض منطقة حظر طيران في المجال الجوي لتيجراي وفرض حظر أسلحة على إثيوبيا وإريتريا وهي  المتطلبات التي لن تقبل بها أديس أبابا. 

ووفقا للصحيفة الفرنسية: “هناك تعنت من جانب الحكومة الأثيوبية في الخوض في مفاوضات لإحلال السلام ووقف الصراع الذي أكثر دموية على مدار العام الماضي”.

ومن جهته، قال الباحث الفرنسي رينيه ليفورت، إن السماح بمرور المساعدات الإنسانية لداخل تيجراي سيكون بادرة أمل جيدة، ولكن هذا أمر غير متوقع.

وأضاف أن الصراع ما لم يتوقف سوف يكون هناك الكثير من الأضرار وسوف يكون هناك صراع قاتل لا نهاية له، وستؤدي عمليات الابتزاز التي لا مفر منها إلى زيادة عزلة النظام.

يذكر أنه في 17 ديسمبر، صوت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (بأغلبية 21 صوتًا من أصل 47) لإنشاء لجنة دولية من الخبراء مسؤولة عن التحقيق وجمع الأدلة بشأن الفظائع المرتكبة في إثيوبيا، حيث أفادت عدة تحقيقات بالفعل عن إعدامات بإجراءات موجزة، واغتصاب جماعي، ونهب، ومداهمات تعسفية، وتهجير قسري حيث نزح أكثر من مليوني إثيوبي بسبب الصراع، الذي أغرق مئات الآلاف من الأشخاص في ظروف قريبة من المجاعة، وفقًا للأمم المتحدة فضلا عن استخدام كلا من التجويع والاغتصاب الجنسي الجماعي كوسائل للحرب.