رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«قبلة المستثمرين».. كيف غيرت استثمارات الحكومة الحياة في سيناء؟

سيناء
سيناء

تحولت سيناء خلال السنوات القليلة الماضية، وأصبحت قبلة للمستثمرين، بعد الاهتمام الذي حظيت به من الدولة بعد سنوات طويلة من الإهمال، وتستمر عمليات التنمية خلال الفترة القادمة، حيث تضمنت خطة التنمية لعام 21/22، استثمارات حكومية قدرها 21 مليار و100 مليون جنيه لتنمية محافظتى شمال وجنوب سيناء، مقابل 8 مليارات و200 مليون جنيه خلال عام 20/21 بنسبة زيادة تبلغ حوالى 156%. 

“الدستور” في السطور التالية حاورت بعض سكان سيناء للوقوف على كيفية تغيير الحياة هناك تزامنًا مع الإنجازات التي تم تحقيقها خلال السنوات الماضية.

نادر حسن مرشد سياحي من مدينة دهب بمحافظة جنوب سيناء، قال إن المحافظة شهدت عمليات تطوير خلال السنوات القليلة الماضية غيرت ملامحها نحو الأفضل، موضحًا أن جنوب سيناء حباها الله بطبيعة خلابة لم يتم استغلالها جيدًا لسنوات طويلة، ولكن الوضع تغير منذ عام 2014 عندما بدأت خطة التنمية لسيناء والتي شعرنا بثمارها خلال السنوات الأخيرة عندما تحسنت الطرق وتم ربط المدينة بالمحافظات المجاورة لها، بالإضافة إلى مشروعات  المياه التي ساعدت في وصول المياه النظيفة لكل شبر في جنوب سيناء.

وأوضح "نادر" أن الكثير من المشروعات التي تم تنفيذها في جنوب سيناء عملت على تحسين البنية التحتية لتوفير حياة أفضل للسكان وفي نفس الوقت لجذب السياحة، وشهدت مدينة دهب وغيرها من المدن السياحية في جنوب سيناء  في الفترة الأخيرة إقبال كبير من المصريين بعد أن تم تنفيذ العديد من الطرق الجديدة منها طريق الغردقة – القاهرة الذي قلل مسافة السفر للنصف تقريبًا بالإضافة للطرق التي ربطت دهب بنويبع والطرق الداخلية التي تم تطويرها وكلها سهلت الانتقال سواء لأهالي المحافظة أو للسائحين.

وتابع «لم تتوقف عمليات التنمية فقط على البنية التحتية ولكن كل من يسكن في سيناء يشعر بالأمن والأمان الذي ساهم في بدء عودة السياحة الخارجية التي تأثرت بالحادث الإرهابي الذي استهدف الطائرة الروسية منذ سنوات، ولكن العمليات التي نفذها الجيش خلال السنوات الماضية ضد البؤر الإرهابية أعط صورة جيدة عن سيناء وبدأت بالفعل زيادات كبيرة في أعداد السائحين الأجانب ولولا انتشار جائحة كورونا كانت تضاعف الأعداد.

ماجدة: الوضع الصحي تطور بنسبة 100% والأهالي أصبح لديهم قفة كبيرة فيه

عاش بدو سيناء لسنوات طويلة منغلقين على أنفسهم لا يثقون في المنظومة الصحية فيرفضوا تطعيم أطفالهم أو متابعة نسائهم الحوامل حتى وقت الإنجاب، ولكن تبدل الحال بفضل التوعيات التي قامت بها الرائدات الريفيات في المحافظة بدعم من وزارة الصحة، وشهدت ماجدة عبد الله مشرفة رائدات ريفيات بمحافظة جنوب سيناء على التطور الذي يعيشه ويشهده سكان محافظة جنوب سيناء في السنوات الأخيرة.

وقالت ماجدة" كنا نقطع مسافات كبيرة لصعود الجبل حيث يعيش بدو سيناء لكي نعطي لأطفالهم التطعيمات الأساسية كسائر الأطفال في مصر ورغم هذا الجهد كانت أمهاتهن ترفض حصولهم على التطعيم لعدم ثقتهم فيه وكانوا ينفون أن لديهن أبناء من الأساس، حتى عقود الزواج بينهم كانت صورية دون تسجيل وانتشرت بينهم ظاهرة الزواج المبكر وختان الإناث، ولكن الحال تغيرت تمامًا بعد المجهودات الضخمة التي قامت بها وزارة الصحة في المحافظة".

وأشارت"  نظمت وزارة الصحة دورات تثقيفية وذهبنا حتى منازلهم لتوعيتهم وتفاعل الكثير من الأهالي معنا بعد ذلك وأصح لديهم وعي بأهمية التطعيمات ومتابعة الحمل، كما وعينا المقبلات على الزواج بأهمية توثيق عقود الجواز وأصبحت ظاهرة الختان في تراجع كبير، ودفعنا كل من يصل للسن القانونية لاستخراج بطاقة رقم قومي لأن أغلبهم لم يكن يملكها".

وحول تطور المنظومة الطبية في سيناء، قالت ماجدة الدولة اهتمت ببناء مستشفيات جديدة ومدتها بكافة الإمكانيات الحديثة، فتحولت الوحدة الصحية بأبو رديس التابعة لمركز الطور إلى مستشفى كبيرة بها أحدث الأجهزة الطبية، كما تستعد المحافظة خلال الأيام القادمة لافتتاح مستشفى السلام الموجودة بحى السلام والتي كانت وحدة صحية صغيرة وتم تحويلها لمستشفى تابع للتأمين الصحي الشامل.

ونوهت إلى أن التطور لم يتركز على المجال الطبي فقط، بل انصب على تأهيل الأهالي أنفسهم وكانت البداية من خلال محو أميتهم حيث لم يلتحق أغلب البدو بالمدارس وتم فتح فصول لمحو الأمية وحصلوا بعد نجاحهم على شهادات لتساعدهم في البحث عن فر ص عمل جيدة.

عماد الدين: مشروعات جديدة لضم الطور لخارطة السياحة الدولية والمحلية

عماد الدين أحمد من سكان مدينة الطور بمحافظة جنوب سيناء، قال إن البنية التحتية للمحافظة شهدت تطور كبير خلال السنوات الماضية ساهمت في توفير ساعات الانتقال داخل المحافظة وخارجها، قائلًا" أهم المشاريع التي نفذته الدولة لخدمة أهالي جنوب سيناء كان إنشاء طريق شرم الشيخ الدولي من نفق الشهيد أحمد حمدي إلي شرم الشيخ مروراً بعيون موسى ورأس سدر وأبو زنيمة وأبو رديس والطور، والذي تم بناءه بجانب الطريق القديم".

وتابع: "الطريق الجديد سهل الانتقال على سكان جنوب سيناء وقلص عدد ساعات السفر بجانب حل مشكلة التكدس على الطريق"، مضيفًا "الجانب الأهم أن الطريق الجديد تم إنشاؤه باتجاهين منفصلين عكس الطريق القديم المكون من حارتين في اتجاهين مختلفين، كما تفادى المنحنيات الخطرة الموجودة في الطريق القديم مما قلل الحوادث المميتة وقد يكون قضي عليه تمامًا ".

أهالي جنوب سيناء شعروا بالتطوير الكبير الذي شهدته المدينة خلال السنوات الماضية والمشاريع الضخمة التي تم تنفيذها ومنها ما سيتم افتتاحه خلال الأيام القادمة مثل مشروع الصرف الصحي بمدينة الطور، موضحًا أن هذه المشروعات تهيأ مدينة الطور لوضعها على خارطة السايحة المحلية والعالمية استغلالًا لموقعها الجغرافي وما تحويه من آثار دينية تم إهمالها لسنوات طويلة.