رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أبرز الافتتاحات الأثرية والسياحية في عام 2021

طريق الكباش
طريق الكباش

عملت الحكومة المصرية متمثلة في وزارتي السياحة والآثار خلال السنوات الماضية بجد لتطوير بعض المواقع الأثرية في مصر وتكلل نتائج هذا التطوير  في أكثر من حدث خرج لنا في عام 2021 والغرض من ذلك هو العناية بالتراث المادي بالإضافة إلي تسهيل مشاهدة الأثار الخاصة بمصر من قبل المواطنون المصريون والسياح على حد السواء وكل ذلك يصب في مصلحة تنشيط السياحة بمصر، بعد أن تراجعت إيرادات السياحة في البلاد إلى حوالي 4 مليارات دولار في عام 2020 .

وأبرز هذه التطورات تمثل في حدث  نقل موكب المومياوات الملكية الذي شهد  نقل عدد من مومياوات أفراد العائلة المالكة المصريين القدماء من موقعهم الماضي في المتحف المصري بميدان التحرير إلى مكانهم الجديد في المتحف القومي للحضارة المصرية  بعد أن تم تأجيل هذا الحدث بسبب الموجة الثانية الأكثر قسوة من فيروس كورونا المستجد.

وجاء الحدث في شكل مهيب وسط ترقب من الإعلام الدولي ومشاهدة هذا الإنجاز والتراث المصري من العالم بأجمعه، حيث نقلت  22 مومياء ملكية في عرض ضخم  من ضمنهم 18 فرعونًا و4 ملكات، وبعض المومياوات منهم من أبرز الملوك في تاريخ مصر القديمة مثل الملك رمسيس الثاني والملك تحتمس الثالث والملكة حتشبسوت.

واستغرق نقل الموكب أكثر من ساعة أثناء عبوره  شوارع مصر على أصوات الموسيقى.

تسهيل الدخول لمعبدي الكرنك والأقصر

من أحدث الخطوات التي تم اتخاذها لتحسين جودة الدخول إلى معبدي الأقصر والكرنك، هو تطبيق نظام جديد لدخول التذاكر الإلكترونية في تلك المواقع، وهو أمر تم تطبيقه بالفعل في المتحف القومي للحضارة المصرية والمتحف المصري في وقت سابق من هذا العام، ومن المقرر أن يتم رفع عدد المواقع السياحية والتاريخية  التي تعمل بهذه الطريقة إلى 30 موقع.

ويساعد هذا النظام بشكل أساسي على تبسيط وتسهيل عملية حجز التذاكر عبر الإنترنت، مما يوفر حلاً أبسط لزوار تلك المواقع، حتى يتمكنوا من حجز تلك التذاكر قبل أن يكونوا هناك بالفعل وتجنب قوائم الانتظار وأوقات انتظار أقل.

الكشف عن طريق الكباش بعد تطويره

وهذا العام أيضًا شهد الكشف عن طريق الكباش الذي تم ترميمه و يبلغ عمره 3400 عام والذي يربط بين معبدي  الكرنك والأقصر والمعروف أيضًا باسم  شارع أبو الهول، وتصطف على هذا الطريق  مئات من تماثيل أبو الهول ذات الرؤوس البشرية على الرغم من تآكل العديد منها على مر السنين أو دمرت.

وخضع الطريق لعدة جهود ترميم منذ اكتشافه في عام 1949، وآخرها بدأ في عام 2017، وشمل موكب إعادة  افتتاح الطريق بعد ترميمه في نوفمبر الماضي إعادة تمثيل لمهرجان أوبت القديم، حيث عُرضت تماثيل آلهة طيبة سنويًا خلال عصر الدولة الحديثة احتفالًا بالخصوبة وفيضان النيل.

وسار الرئيس عبد الفتاح السيسي على طول الطريق في بداية الحفل في مقدمة عربات فرعونية وأكثر من 400 فنان شاب يرتدون أزياء فرعونية عرضت على طول الشارع، ونجح هذا الحفل في لفت أنظار السياحة لأحد أهم المواقع الأثرية في مصر.