رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد وفاته.. كيف خطط المهندس عبد الرحمن مخلوف لبناء مدينة أبو ظبي؟

المهندس عبد الرحمن
المهندس عبد الرحمن مخلوف

رحل مساء أمس المهندس المصري عبد الرحمن مخلوف، أسطورة التأسيس الهندسي الذي أنشئت أبو ظبي على يديه، وتحولت خلال فترة قصيرة من مكان صحراوي لمدينة عصرية بطابع عربي خاص تعج بكل مقومات الحياة.

ويستعرض “الدستور” نبذة عن المهندس المصري الراحل، ودوره فى تأسيس مدينة أبو ظبي الإماراتية.


  عبد الرحمن حسنين مخلوف العدوي المالكي، مهندس معماري مصري، ولد في القاهرة عام ١٩٢٤، ابن مفتي الديار المصرية الأسبق الشيخ حسنين مخلوف، حفيد الشيخ محمد حسنين مخلوف عضو هيئة كبار العلماء منذ تأسيسها عام 1911.

أراد والده أن يجعله من رجال الازهر الشريف، لكنه اختار الهندسة، فقد كان شغوفا برسم التصميمات العمرانية خاصة المساجد القديمة في عصر الفاطميين والأمويين والأيوبيين.

تخرج هندسة القاهرة عام 1950، ويعين معيدا عام 1951، ثم سافر إلى ألمانيا للدراسة في جامعة ميونيخ، وحصل على الدكتوراة في علوم العمارة عام 1957،ثم انتدب للعمل في هيئة الأمم المتحدة كخبير تخطيط للمدن الحديثة.

سفره إلى السعودية:
كانت السعودية تبحث عن مهندس معماري مسلم لتخطيط بعض مدنها، وبالفعل تم اختياره عام 1959، وبقى هناك لمدة 4 أعوام، وقام خلالها بإنشاء جهاز تخطيط المدن، وإنجاز العديد من مشروعات التخطيط العمراني لمدن مثل جدة، مكة، المدينة، ينبع، وجازان.

العودة للقاهرة:
تم انتدابه للعمل كمدير عام لإدارة التخطيط العمراني للقاهرة الكبرى وأنشأ الهيكل التنظيمي للجهاز التخطيطي والتنفيذي، وأشرف على إعداد التخطيط العمراني لكل من منطقة شبرا الخيمة الصناعية، المنطقة الحرة ببورسعيد، ساهم في التخطيط لبناء مدن العبور والعريش الجديدة وغيرهما، واقترح إنشاء الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى.

 مدينة أبو ظبي:
في عام 1968 كان الشيخ زايد ال نهيان حاكما لإمارة أبوظبي قبل تأسيس دولة الإمارات المتحدة، يبحث عن خبير في تخطيط المدن لبناء وتطوير مدينة أبو ظبي، فتم ترشيح عبدالرحمن مخلوف.

وبالفعل رسم عدة تصميمات للامارة واعطاها للشيخ زايد، وتم تكليفه بتأسيس دوائر تخطيط المدن في أبوظبي والعين وإعداد المشروعات التفصيلية والتنفيذية لمدن الإمارة والإشراف على تنفيذها، خلال الفترة من 1968-1976.

اهتم “مخلوف” عند تأسيس أبوظبي بوجود مساحات كبيرة من الحدائق العامة لكي تكون بمثابة عنصر تجميل وحرص على زيادة المسافات الفاصلة بين المباني المتقابلة لخلق المرونة المرورية في الشارع.
حفر قناة حول جزيرة أبوظبي لتسيير الملاحة، وعمق المياه الضحلة لتخفيف نسبة الرطوبة، واستخدم نتائج الحفر في كسب أراضي عمرانية بالجزيرة، ما أضفى عليها طابع جمالي مميز لدرجة أنها اختيرت عام 2005 واحدة من بين أجمل المدن العربية.