رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«عربية النواب» تشيد بالدعم الخليجى لمصر فى قضية سد النهضة

النائب أحمد فؤاد
النائب أحمد فؤاد أباظة

أشاد النائب أحمد فؤاد أباظة وكيل أول لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، بدعم دول مجلس التعاون الخليجى لمصر فى قضية سد النهضة، مؤكداً أن هناك علاقات تاريخية واستراتيجية تربط بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجى.

وأعلن "أباظ " فى بيان أصدره اليوم، اتفاقه التام مع تصريحات السفير سامح شكرى، وزير الخارجية التى أكد فيها أن العلاقة بين مصر وكل دول مجلس التعاون الخليجي وثيقة وممتدة عبر التاريخ، وتربط الشعب المصري وشعوب دول مجلس التعاون روابط الإخاء والاحترام وأن مشاركته في آلية التشاور السياسى بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجى تأتي في إطار تعزيز التعاون بين مصر ودول المجلس للحفاظ على المصالح العربية والأمن القومي العربي.

كما أشاد النائب أحمد فؤاد أباظة بتأكيد وزير الخارجية بأن هناك حرصاً على عقد لقاءات دورية على مستوى الوزراء وكبار المسئولين في مصر ودول مجلس التعاون الخليجي، لتبادل الرؤى ووضع رؤية لدعم الاستقرار والأمن فى المنطقة العربية، لشعوب دول المجلس وجمهورية مصر العربية، متابعا مؤكداً الأهمية الكبيرة لدور مصر ودول مجلس التعاون الخليجي تجاه كافة القضايا والموضوعات الإقليمية الهامة التى أكد وزير الخارجية السفير سامح شكرى أنه تم طرحها للنقاش وفى مقدمتها الأوضاع في ليبيا وسوريا واليمن وتحقيق الاستقرار وتعزيز التعاون الاقتصادي وقضية سد النهضة والتطورات فى إثيوبيا والأوضاع في السودان.

وكان التشاور واسع النطاق ويحمل وحدة الرؤى كما وضعنا رؤية إزاء عدد من القضايا فى المستقبل وأن أمين مجلس التعاون الخليجي سيزور القاهرة في الفترة المقبلة، لمتابعة الأمور التى تم مناقشتها بالرياض، اضافة الى تأكيد السفير سامح شكرى بأن الأمن القومي العربي لا يتجزأ، لاسيما وأن شعوب المنطقة ترتبط بالروابط التاريخية وانتماء للجامعة العربية، وبالتالي الحفاظ على الأمن القومي العربية مسئولية الدول، من أجل الدفاع عن مصالح الشعوب وتحقيق الأمن والاستقرار وكل المداخلات التى تمت من خلال الوزراء تؤكد وتركز على ضرورة الحفاظ على الحقوق المائية المصرية والتقدير البالغ لجمهورية مصر العربية في قضيتها بسد النهضة، وكان هناك مؤازرة لمصر فى الدفاع عن حقوقها المائية، والوصول إلى اتفاق ملزم يحفظ حقوق الدول الثلاثة"، مشيرا إلى أهمية مواجهة التحديات التى تستهدف النطاق العربى.