رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قيس سعيد: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام ممارسات التنكيل بالشعب التونسي

قيس سعيد
قيس سعيد

أكد قيس سعيد الرئيس التونسي، اليوم الاثنين، أنه سيتم إعلان جملة تدابير اليوم أو غدا للرجوع إلى سيادة الشعب، مشددا على أن الحريات مضمونة وسنعمل على توفير كل الإمكانات للاستجابة لمطالب الشباب.

وقال الرئيس التونسي خلال ترؤسه اليوم لاجتماع مجلس الوزراء، إنه لا مجال للتلاعب بأموال الشعب والمحاسبة تكون طبقا للقانون، وذلك حسب بيان لرئاسة الجمهورية التونسية.

وشدد الرئيس التونسي قيس سعيد على أنه لن يقف مكتوفي الأيدي أمام ممارسات يريد أصحابها التنكيل بالشعب. 

وأضاف قيس سعيد: "أقول لمن يدعي الخبرة وهو ليس بالخبير إطلاقا أن سيادة الشعب يمارسها في إطار الدستور وإن استحال ذلك في ظل نص لم يعد الممكن في إطاره ممارسة السيادة، فلابد من نص جديد".

وأكد الرئيس التونسي خلال الاجتماع الوزاري أن من تلقى أموالا أجنبية فلا مكان له في المجلس التشريعي وعلى القضاء أن يلعب دوره وأن يرتب الجزاء، مضيفا "أقول لمن يدعي الخبرة وهو ليس بالخبير إطلاقا أن سيادة الشعب يمارسها في إطار الدستور وإن استحال ذلك في ظل نص لم يعد الممكن في إطاره ممارسة السيادة، فلابد من نص جديد".

وأوضح قيس سعيد أنه سيتم القيام باستشارة عن طريق أجهزة التواصل الاجتماعي لمعرفة وتأليف مختلف الآراء التي سيفضيها التونسيون.

وأشرف قيس سعيد، الخميس الماضي بقصر قرطاج ، على اجتماع مجلس الأمن القومي.

وأكد رئيس الجمهورية على أن الدولة التونسية واحدة وقائمة بمؤسساتها وستظل آمنة وقوية وتعمل وفق القانون، وحث التونسيات والتونسيين على عدم الانسياق وراء الإشاعات من أي طرف كان.

وأشار قيس سعيد خلال اللقاء إلى أن تونس التي تتوفر على كل الإمكانيات بحاجة إلى مشروع اقتصادي واجتماعي يلبي تطلعات الشعب.

وشدد رئيس الجمهورية على أن تونس لن تتقدم إلا في ظل قبول الآخر والتنافس النزيه، مشيرا إلى أن الحسابات السياسية الضيقة لا تدوم ولن يبقى الا من يقوم بعمل ويطبق برنامجا يخرج تونس من وضعها الحالي.

وأكد رئيس الجمهورية على أن الاختلاف في التصورات والآراء لا يعني انعدام التعايش، وعلى أن الدولة تتسع للجميع والقانون فوق الجميع.