رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

التشيك تعتزم إرسال 150 جنديًا إلى حدود بولندا مع بيلاروس

 لوبومير ميتنار
لوبومير ميتنار

قال وزير الدفاع المؤقت في جمهورية التشيك لوبومير ميتنار، اليوم الأربعاء، عقب اجتماع للحكومة في براغ، إن بلاده تعتزم إرسال 150 جنديًا إلى بولندا للمساعدة في تأمين حدودها مع بيلاروس.

ويتعين موافقة البرلمان على مثل هذا القرار، وهي أمر شبه مؤكد، وسيكون التفويض لمدة 180 يومًا.

ويأتي هذا التحرك استجابة لطلب من بولندا.

وتتعاون جمهورية التشيك مع بولندا والمجر وسلوفاكيا، الأعضاء معها في مجموعة "فيشجراد" v.

وعلى مدار أسابيع، حاول آلاف المهاجرين الذي ينتمون إلى عدة دول تعاني من أزمات، الوصول إلى بولندا، أو دول البلطيق، عبر الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

ويتهم الاتحاد الأوروبي رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو بتعمد نقل المهاجرين جوًا إلى العاصمة مينسك تمهيدًا لدفعهم إلى داخل الاتحاد الأوروبي.

ويذكر أن وقع سفراء الاتحاد الأوروبي حزمة خامسة من العقوبات ضد بيلاروس، وفقًا لمصادر دبلوماسية، وتستهدف العقوبات 17 فردًا و11 كيانًا تم اعتبارها مسئولة عن أزمة المهاجرين على حدود بيلاروس مع الاتحاد الأوروبي.

وتم إدراج خطوط "بيلافيا" الجوية البيلاروسية وشركة الخطوط الجوية السورية أجنحة الشام ضمن الكيانات المستهدفة بالعقوبات.

ويتهم التكتل بيلاروس بنقل المهاجرين الراغبين في الحصول على حق اللجوء في الاتحاد الأوروبي إلى حدودها مع بولندا وليتوانيا ولاتفيا، انتقامًا من العقوبات الغربية، فيما تنفي مينسك ذلك.

وذكر دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي أنه يجري إعداد حزمة سادسة من العقوبات منذ انتخابات الرئاسة البيلاروسية المتنازع عليها في أغسطس 2020، لكنها من المحتمل ألا تكون جاهزة إلا في  يناير أو فبراير.

وجاء ذلك في أعقاب إعلان رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو أنه سوف يتخذ إجراءات مضادة قاسية إذا تم فرض مزيد من العقوبات ضد بلاده، وهدد مجددًا بوقف مرور إمدادات الغاز إلى أوروبا عبر أراضي بيلاروس.